الباحث / محمود حسين الشريدة

كما هو معلوم هناك بعض الأعياد الدينية التي يحتفل بها المسلمون في مختلف دولهم وتواجدهم ومنها:

عيد الفطر السعيد ويسمى العيد الأصغر ، ويأتي بعد انتهاء المسلمين من صوم شهر رمضان المبارك ويليه عيد الأضحى المبارك وهو أهم الأعياد الإسلامية ويسمى بالعيد الكبير ، يأتي هذا العيد بعد أن يُنهي المسلمون الركن الأعظم من فريضة الحج ، ألا وهي الوقوف بعرفة والمبيت بالمزدلفة .

وهناك ثلاث مناسبات دينية عظيمة عند المسلمين ، يتم الاحتفال بها كأعياد في بعض البلدان الاسلامية وهي : ذكرى الهجرة النبوية ، وذكرى المولد النبوي الشريف ، وذكرى الإسراء والمعراج.

وعند الحديث عن عيد الأضحى المبارك في حياة الأردنيين ، فمن الإنصاف أن نتحدث عنه وما يصاحبه من عادات وتقاليد قديماً وحديثاً. وعيد الأضحى هو المناسبة الأبرز والمحطة الأهم لممارسة عدة أشكال للموروث الشعبي الأردني ، ونعني بقديمه كيف تعامل الإباء والأجداد مع عيد الأضحى المبارك في بدايات تأسيس إمارة شرق الأردن وما قبلها .

كان الأردنيون في ذلك الزمن أكثر قربا بعضهم من بعض ، وأكثر بساطة في حياتهم ، وكانوا يمتازون بمعيشتهم البسيطة والمتشابهة ، ولهذا كانت العادات والتقاليد المتوارثة تحكم أسلوب حياتهم ، توارثوا هذه العادات عبر الأجيال ، ولكن في النهاية مثلت عاداتهم وتقاليدهم الأصيلة ، التي عززت قيم المحبة وروح التكافل والتضامن بين كافة أفراد المجتمع .

وعند الحديث عن ذكريات عيد الأضحى من خلال أسلوب حياة الآباء والأجداد ، نجدها متشابهة إلى حد ما ، وخاصة عن حياة الناس في الحضر " أي سكان القرى والحواضر الأردنية " ، وقد تختلف قليلا عنها حياة المدن التي خالط سكانها ثقافات من المناطق المجاورة ، فاختلط أسلوب حياة الناس بالمدينة مع هذه الثقافات الوافدة اليها من مناطق الجوار .

حيث كانت قرانا وحواضرنا ، بلا كهرباء ، أو شبكات مياه ، وبلا خدمات ، كالمواصلات العامة ، والبريد والهاتف . إلا إذا استثنينا العاصمة عمان وبعض المدن الكبيرة ، في وقت أصبحت هذه الخدمات عاملاً رئيساً ساهم في تغيير نمط الحياة فيما بعد .

وذاكرتنا الشعبية في الأردن تقول :

كان عيد الأضحى قديما أجمل ، كان أكثر ألفة ومحبة وتقارباً وتماسكا بين الأرحام والأقارب والجيران ، في الحي أو الحارة على اختلاف منابتهم . إن "العشر الأواخر من شهر ذو الحجة التي تكون زاخرةً بالعديد من الطقوس الإيمانية والروحانية ، وإعطاء وقتٍ منها لتجهيز متطلبات العيد" .

كانت النساء تنهمك في بداية شهر ذي الحجة بتنظيف البيوت استقبالا ليوم العيد ، وتجهيز بعض الحلويات المصنوعة في البيت ، مثل اللزاقيات أو أقراص العيد ، التي كانت تقدم لأفراد الأسرة والضيوف صباح العيد ، ومن عادات الناس القديمة كانت تأخذ النسوة بعض الخبز والحلوى ، عند زيارتها في الصباح الباكر يوم العيد للمقابر ، تُوزع على الأطفال والمحتاجين والزائرين للمقابر، وكسب الدعوات وقراءة الفاتحة للأموات من الأرحام والأقارب .

أما الرجال فبعد انتهاء صلاة العيد يزورون المقابر ويترحمون على الموتى بالدعاء وقراءة الفاتحة ويعودون لبيوتهم استعداداً للسلام على الأقارب والجيران وصلة الأرحام ، وتكتمل فرحة الأطفال عندما يأخذون العيدية من والديهم أو إخوانهم الكبار أو أقاربهم . ويبدأ الرجال ممن يستطيعون توفير الاضحية لذبحها في فناء الدار ، ويوزع قسم منها للأرحام والجيران والمحتاجين .

يحرص الجميع على تناول وجبة الإفطار، وبعدها تبدأ ربات البيوت بتجهيز الغداء وعلى الأغلب ، اشتهر عند الأردنيين أن يكون طعام الغداء المنسف يوم عيد الأضحى ، لتوفر مادة اللحم ، سواء من كان ذبح أضحية أو تلقي كمية لحم ممن ضحوا من الأقارب أو الجيران . وهذا الأسلوب يكاد يكون متشابها في كل المناطق الأردنية .

ونظرا لأن الناس في الماضي ببساطة عيشهم ، كان جل اهتمامهم السعي وراء كسب معيشتهم ، لم يكن يشغل بالهم الاستعداد الكبير بالاحتفال بيوم العيد ، كما نراه في هذه الأيام ، فعلى سبيل المثال لم ينشغل أهل البيت أو الوالدان كثيرا بمظاهر العيد ، بل كان تركيزهم الأكبر على الجانب الديني العقدي مثل : صيام التسعة أيام الأولى من شهر ذي الحجة ، وذهاب رب الأسرة وأبناءه جميعا إلى المسجد بوقت مبكر ، للمشاركة بترديد تكبيرة العيد بقولهم ... الله اكبر الله اكبر الله اكبر ... لا إله إلا الله ... الله اكبر الله اكبر ولله الحمد . و?أدية صلاة العيد وسماع الخطبة حيث كان الأردنيون يؤدون صلاة العيد في المسجد قبل نصف قرن نظرا لقلة عدد السكان ، ثم السلام على المحارم والأقارب والجيران .

تعتبر الأضحية جزءا لا يتجزأ من الطقوس المتبعة في هذه المناسبة الدينية. إذ يتوجه المسلمون إلى توفير أضحية العيد قبل حلوله بأيام ، لذبحها وفقاً للشعائر الدينية ،و سابقاً كان الحصول عليها سهلا ، لان غالبية الناس يقتنون المواشي ولا يكاد يخلو بيت من اقتناء المواشي ، لأن الظروف المكانية والبيئية مناسبة لتربيتها وخاصة الأرياف ، كونها متممة لعملهم الزراعي بشكل عام .

أما سكان البادية من القبائل البدوية ، كانت حياتهم ترتكز على اقتناء المواشي بأعداد كبيرة وعلى هذا الأساس كان توفير الأضحية لا يشكل صعوبة لديهم .

لم يركز رب الأسرة كثيرا على توفير الملابس الجديدة للأبناء في كل عيد ، فكانت كسوة العلية تتم في موسم واحد من السنة ، وهي بداية دوام المدارس ، الذي كان يتم في شهر أيلول من كل عام ، وهذه الكسوة تُلبس صيفا وشتاء ، وتُبدل مع كسوة السنه الماضية ، ولا ترمى إلا إذا بُليت تماما ، ومن الطبيعي أن ترى الشخص كبيراً أم صغيرا ، قد أصلح ثوبه إذا أصابة فتق ، برقعة أو إعادة خياطته ، وهذا أمر اعتيادي ، وإذا شذ احد عن هذا الأسلوب وهم قليلون جدا ، وقد يكونوا من أبناء التجار أو كبار المزارعين . ولهذا كان الأبناء والبنات يلبسون?نفس ثيابهم في يوم العيد وغيره من الأيام وكان الأمر طبيعي جدا .

ومن الأمور المميزة عند الأردنيين منذ الأربعينيات وبعد أن استقرت أمور الناس واستتب الأمن والأمان في كل ربوع الوطن أعتاد الناس أن يكون احتفالهم بالعيد متواضعاً .

فبعد تأدية صلاة العيد وذبح الأضحية تتجمع الاسرة الممتدة في بيت كبير العيلة والمقصود بها بيت الجد ، ويتناولون المأكولات الأردنية البيتية ومن ضمنها كبدة الأضحية ، وبعدها يخرج الرجال للمعايده على الجيران والأقارب وأهل الحارة ، وتبدأ النساء في تحضير وجبة المنسف الأردنية الشهيرة المكونة من الأرز ولحم الأضاحي .

أما في الزمن الحاضر

فقد تضاعف عدد سكان الأردن نتيجة للزيادة الطبيعية للسكان ، وما وصل إليه من هجرات أو العمل من الدول المجاورة ، تغيرت أنماط معيشة الناس ولم تعد الزراعة وتربية المواشي هي الحرفة السائدة عند الأردنيين ، وتغيرت أسباب وقيمة مداخليهم ، وأصبح جل وقتهم في العمل والإنتاج ، فتأثرت ثقافة العيد عندهم بثقافة من شاركهم الإقامة في الوطن من الدول المجاورة .

ففي بداية شهر ذي الحجة تبدأ مناسك الحج ، ونودع من كُتبت لهم فريضة الحج ، من الأقارب او الجيران او المعارف ، ونظل نترقب عودتهم بعد العيد .

تغيرت نظرة الناس للعيد ، وأصبحوا يستقبلونه بمظاهر الفرح والبهجة والشوق، ويحرصون على تأدية الشعائر الدينية وخاصة صلاة العيد التي يجتمع فيها أبناء الوطن في مختلف مصليات ومساجد المملكة ، أصبحت صلاة العيد تؤدى في المصليات الخارجية المفتوحة تطبيقاً للسنة النبوية ، إذ يتم التنسيق مع وزارة الأوقاف لعمل مصليات خارجية يجتمع فيها أهل الحي للصلاة والتهنئة بالعيد .

كما هو معروف في القرى والحواضر، فإن الجد في أي عائلة هو حلقة الوصل ما بين الأجيال ، لذا يحرص جميع أفراد العائلة على الالتقاء في بيت الجد ، لتبادل التهاني بالعيد المبارك ... لا سيما الأطفال الذين يتشوقون للحصول على "العيدية" التي عادة ما تكون مبلغاً صغيراً من المال ، لكنه يمثل لهم حالة فريدة من الفرح والسرور ، حيث يقومون باستقبال والديهم على باب المنزل لأخذ العيدية ومن ثم الانطلاق إلى شراء الألعاب ، واللعب مع اقرأنهم بكل فرح وسرور ، وجمع "العيديات" بالنسبة للأطفال يشكل أحد الطقوس البارزة للعيد في الأردن، ?هم يضيفون جمالاً ورونقاً خاصاً إلى أيام العيد .

لم تقتصر العيدية على الاطفال فحسب بل للارحام ايضا ، من البنات والامهات والاخوات والخالات والعمات والزوجات . ومن بيت الجد أو بيت العيلة ينطلقون لزيارة والمحارم والأقارب والجيران ، ومعهم أبناءهم الذين يحرصون على ارتداء الملابس الجديدة التي ابتيعت خصيصا لهذه المناسبة .

يقع العبء الأكبر في الوقت الحاضر على عاتق الأم في الاستعداد لكل مظاهر العيد، فتحاول التوفيق بين رغبات أبنائها وترتيب وتجهيز المنزل لاستقبال المعيّدين من الأهل والأقارب، وإعداد أو شراء بعض الحلوى المرتبطة بهذه المناسبة العظيمة . إذ تقوم النسوة بأعمال المنزل قبل أسبوع من موعد عيد الأضحى المبارك ، ليكون المنزل نظيفا ومرتبا صبيحة العيد ، وفي ليلة العيد تقوم بإعداد القهوة العربية وتحضر أطباق الحلوى والسكاكر وإشعال البخور في المنزل ، إضافة إلى إعداد أقراص العيد والمعمول الذي يقدم لأفراد العائلة والضيوف . وتقوم ر?ات البيوت بتجهيز ملابس صغارها مبكرا لمرافقة والدهم لصلاة العيد .

ومن مظاهر العيد في الأردن ، أن يتصالح الناس ويتصافوا ، خاصة الذين توجد مشاكل خلافية فيما بينهم ، كما تكثر صلة الرحم في هذا اليوم ، الذي يتواصل فيه الأقارب مع بعضهم البعض، علماً بأنه مطلوب من كل مسلم وعلى مدار العام أن يقوم بصلة رحمه ، ولكن في الحقيقة غالباً ما تكثر زيارة الأرحام في هذا اليوم .

أما من الناحية الاقتصادية ، فيستقبل الأردنيون عيد الأضحى ، بما يحمله من بهجة وسرور مبكرا ، إذ تبدأ أجواء العيد تفرض نفسها على الأسواق والحركة الشرائية في كل أسواقنا في الحواضر والمدن وفي مختلف المحافظات الأردنية مع دخول العشر الأوائل من شهر ذو الحجة ، ويعد إزدحام الناس في الأسواق وهم يشترون أغراضهم بكل حرية وبهجة وفرح ، مظهراً من مظاهر التحضير للعيد في الأردن ، ويتحول اهتمام الموطنين من شراء أصناف المأكولات ، إلى البحث عن الملابس وأصناف الحلويات ، احتفالاً بقدوم العيد المبارك .

فالعيد يترتب عليه التزامات اجتماعية تعمل على زيادة الإنفاق ، بمختلف الصعد ، كالإنفاق على المأكولات والحلويات وعيديات المحارم والأبناء والوالدين، وبالتالي يعتبر محركا اقتصاديا ومنشطا للسوق والحركة الشرائية في الاسواق المختلفة ، وعادة ما تعمد الحكومة إلى صرف رواتب الموظفين قبيل العيد بهدف مساعدتهم على تأمين احتياجاتهم وتلبية ما يسعد أطفالهم .