عمان - بترا

أقام السفير العراقي في الاردن حيدر العذاري مساء اليوم الخميس في فندق الرويال في عمان حفل تأبين للكابتن أحمد راضي، في ذكرى وفاته الأولى.

واستذكر العذاري خلال حفل التأبين، الذي شارك فيه السفير القطري في عمان الشيخ سعود بن ناصر بن جاسم آل ثاني، وعدد من الشخصيات الرياضية والثقافية، محطات من تاريخ الفقيد الإنساني والرياضي.

وقال العذاري، ان الراحل جمع العراقيين في الملاعب وأمام شاشات التلفزيون، وها هو يجمعنا اليوم لنحيي ذكرى مرور سنة على وفاته التي شكلت صدمة للعراقيين والكثير من الاشقاء العرب. ووصف السفير العراقي في المملكة هذا التجمع بالعرفان "لكل في موقعه وعنوانه لأحمد راضي الذي حمل اسم العراق في المحافل الرياضية العربية والعالمية وظل أميناً ووفياً لوطنه ولرسالته الإنسانية حتى وفاته".

وأشار إلى أن هدف أحمد راضي التاريخي ضد بلجيكا في كأس العالم عام 1986 كان علامة فارقة في تاريخه الكروي لم يشاركه فيه أي لاعب كرة عراقي حتى الان، وهو ما جعل شعبيته تولد مع كل جيل.

وتوفي اسطورة الكرة العراقية عن عمر ناهز 56 عاماً، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا. وكان راضي أحرز مع منتخب بلاده بطولة كأس الخليج في 1984 و1988 عندما نال جائزة أفضل لاعب في القارة الآسيوية.

وواصل تألقه مع المنتخب الأول في الثمانينيات والتسعينيات، حيث قاده إلى نهائيات مونديال المكسيك 1986، الوحيد الذي شارك فيه المنتخب العراقي.

ونجح بتسجيل الهدف الوحيد لبلاده في كأس العالم في مرمى بلجيكا، كما أحرز بطولة كأس الخليج في 1984 و1988 عندما نال جائزة أفضل لاعب في القارة الآسيوية. وفي الألفية الثالثة دخل أحمد راضي مجال السياسة، وأصبح عضواً في مجلس النواب العراقي وعضو لجنة الشباب والرياضة في المجلس.