عمان -بترا

أكد القطاع الصناعي أن أسعار منتجات الإسمنت الأردنية ضمن معدلاتها الطبيعية، وأن معظم المصانع حافظت على أسعارها بالرغم من زيادة أثمان الطاقة المتمثلة بالفحم الحجري المستورد والديزل.

وأشارت غرف الصناعة بالمملكة في بيان صحفي مشترك، اليوم الخميس، إلى أن بعض المصانع رفعت سعر الطن بمعدل يتراوح بين 4 و5 دنانير، موضحاً أن الزيادة لا تعكس ارتفاع الكلفة الحقيقية على المنتجين.

وسجلت أسعار الإسمنت الأسود المكيس بالسوق المحلية ارتفاعاً وصل إلى 10 دنانير للطن الواحد لدى التجار، حيث زاد خلال الأيام الماضية من 83 إلى 93 ديناراً تحميل ظهر السيارة شاملاً ضريبة المبيعات.

وأكدت غرف الصناعة أن القطاع الصناعي حريص على استقرار أسعار السلع محليا والحفاظ على ديمومتها، وأثبت ذلك خلال أزمة كورونا، حيث بقيت أسعار السلع مستقرة ضمن معدلاتها الطبيعية بالرغم من ارتفاع أسعار المواد الأولية، وذلك حرصاً على مصلحة المواطن وعدم تحميله أية أعباء إضافية في ظل الجائحة التي أثرت سلباً على الجميع.

كما أوضحت غرف الصناعة (الأردن وعمان وإربد والزرقاء) أن الطاقة الإنتاجية لمصانع الإسمنت الأردنية تبلغ 10 ملايين طن سنوياً، بينما لا تتعدى الحاجة الفعلية للسوق المحلية 3 ملايين طن.

ووفقاً للبيان، تشغل مصانع الإسمنت المحلية ما يزيد على 10 آلاف مواطن، برأسمال يتجاوز 2 مليار دينار.