العقبة -الرأي 

زارت لجنة التعليم والشباب النيابية الجامعة الأردنية فرع العقبة للاطلاع على ابرز الانجازات التي تحققت في الجامعة وابرز التحديات التي تواجهها.

واكد رئيس اللجنة النائب الدكتور بلال المومني أن الجامعة الأردنية فرع العقبة، تشكل احد اهم مرتكزات ومقومات الجذب الاستثماري لمشروع منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.

وأشار المومني خلال زيارة اللجنة لفرع الجامعة في العقبة تبني جميع القضايا والتحديات التي تواجه أردنية العقبة وحلها، خصوصا موضوع الاعتماد للكليات والتخصصات الجديدة.

وأوضح المومني ان اللجنة سترفع توصياتها إلى وزارة التعليم العالي وستكون محط متابعة واهتمام، بحيث يتحول موقع الجامعة الحالي إلى قرية جامعية متكاملة مهيئ لها الإسكانات الطلابية والوظيفية وبقية الخدمات، لتمكينها من توفير عنصر الجذب لأعضاء هيئة التدريس وللطلبة من مختلف الأماكن محليا ودوليا، واستثمار موقعها في مدينة العقبة الساحلية وقدرتها على انعاش قطاع التعليم والسياحة معا.

ودعا إلى تقديم مزيد من الدعم لمسيرة الفرع باعتباره يشكل رافد بشري واقتصادي وعنصر جذب سياحي مهم.

واستمعت اللجنة إلى إيجاز شامل قدمه رئيس الجامعة الدكتور رياض مناصرة بين فيه التحديات التي تؤرق الجامعة وخاصة فيما يتعلق باعتماد الكليات والبرامج والتخصصات الجديدة التي تتطلع الجامعة إلى فتحها بناءا على دراسات لاحتياجات سوق العمل في اقليم الجنوب واستجابة لمطالب المواطنين وسكان المحافظة في الإسراع بإنشاء كليات الطب والهندسة والحقوق .

بدورهم أشاد النواب: عطا ابداح ومحمد المحارمة وزهير السعيدين وطالب الصرايرة وفايزة عضيبات ومحمد العبابنة ومحمد أبو يحيى بالمنجز الوطني رغم الصعوبات التي تواجهها وعمرها القصير نسبيا، مؤكدين ان معاناة الجامعات الحكومية تكاد تكون واحدة وان بعضها وصلت حجم مديونية إلى 30 مليون دينار وهذا بكل تأكيد سينعكس على مستوى التعليم العالي في الأردن وعلى الكوادر التعليمية والإدارية مما يستدعي التدخل لمعالجة هذا الواقع.

بدورهم وجه نواب العقبة الشكر لرئيس وأعضاء اللجنة على اهتمامهم بالتعليم في المحافظة، وقدم النائب عبيد ياسين في مداخلة له اكد فيها ان الجامعة الأردنية وضعت الأردن على خارطة التعليم الدولي وبمستوى مرموق.

ودعا ياسين الحكومة إلى ابتعاث أبناء محافظة العقبة المؤهلين اكاديميا لنيل الدرجات العلمية العليا في الماجستير والدكتوراه ليعودوا للعمل في الجامعة وكثمرة من ثمار التنمية في منطقتهم .

وطالب النائب حسن الرياطي بزيادة عدد المنح المقدمة لأبناء العقبة سواء في الجامعة الأردنية أو في الجامعات الحكومية المنتشرة في المملكة اسوه بمنحة التعليم العالي لأبناء الشمال والوسط.

بدورها طالبت النائب روعة الغرابلي بضرورة الإسراع بافتتاح كليات الطب والهندسة وكلية للزراعة لما تشتهر به المحافظة من قدرات كبيرة لانتعاش الثروة الزراعية في الديسة والقويرة ومختلف التخصصات الأخرى التي يحتاجها سوق العمل في المنطقة.