عمان - سيرين السيد

قال رئيس مجلس مفوضي سلطة إقليم البترا التنموي السياحي الدكتور سليمان الفرجات أن «زيارة سمو ولي العهد، الأمير الحسين بن عبد الله الثاني الى اقليم البتراء زيارة مجتمعية وليست لجهة رسمية معينة».

وتابع الفرجات في حديث خاص لـ الرأي قمنا في الاقليم «بعمل حملة للتطعيم نتج عنها تطعيم ما يزيد على ٩٠٪ من العاملين في القطاع السياحي كما وصلت نسبة التطعيم في مجتمع وادي موسى أي باقي الاقليم ما يقارب ٧٠٪».

مشيراً «إلى أن «خطة التطعيم هي عمل مشترك ما بين وزارة السياحة واقليم البتراء واقليم العقبة ضمن بروتوكولات معينة اتبعت لنكون على استعداد كامل لاستقبال السياح وعودة السياحة في المملكة».

ولفت الفرجات ان «البروتوكولات لا تختلف عن مفهوم السلامة العامة من تباعد جسدي وعمليات تعقيم مستمرة وقياس لدرجات الحرارة، كما سيقوم مقدمي الخدمات في الاقليم بعمل حملة توعوية لعملية التطعيم لباقي سكان الاقليم، وسيكون هنالك تفتيش دوري على المنشأت لضمان التزامها».

اما بالنسبة للسائح الاجنبي وطريقة التعامل معه اوضح الفرجات بأن «السائح لا يأتي الى الاقليم الا عن طريق المعابر إما الجوية او البحرية والتي تقوم بطبيعة عملها بتطبيق اعتماد شهادة التطعيم او فحص PCR وبالتالي فإن الامور سهلة وواضحة».

وفي سؤال عن ما يتم تداوله عن اشتراط ان تكون العائلة الاردنية جميعها متلقية لشهادة المطعوم او فحص PCR عند دخولهم (للمثلث الذهبي) لفت الفرجات بأن «متطلبات المرحلة تُلزم من هم فوق ال ١٨ ان يقدموا ما يثبت انهم تلقوا المطعوم او يحملون فحص PCR مستبعدين بذلك من هم دون ال ١٨ وهذا ليس بهدف المنع وانما لتشجيع اخذ المطعوم للجميع».

ونوه «اننا نسعى الى التنافسية في المنتج السياحي المقدم كما اوصى جلالة الملك عبدالله الثاني في لقاءه الاخير مع المعنيين في القطاع السياحي، حيث ان اقليم البتراء يتميز بأسعاره التفضيلية سواء للمواطن الاردني من خلال برنامج اردننا جنة او للسائح الاجنبي بشكل عام».

وأشار الفرجات «قمنا في فترة توقف السياحة بسبب الجائحة بعمل ترميم للشارع السياحي ولبعض المشاريع، فيما استغل معظم اصحاب الفنادق من الفئة الأولى والثانية بترميم منشأتهم».