السلط - اسلام النسور

قال رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الاستاذ الدكتور عبدالله سرور الزعبي مخاطبا خريجي الفوج الاول من طلبة كلية الطب" فوج المئوية " انتم ثروة هذا الوطن وانتم الامل ومعقد الرجاء لهذا الوطن الاغلى وانتم محط اهتمام ورعاية القيادة الهاشمية الفذة ؛ فأنتم الشباب الذي يعانق طموحهم السماء متسلحين بالعلم والمعرفة والمهارة منتمين لتراب هذا الوطن ولقيادته الهاشمية بقيادة جلاله الملك عبدالله الثاني ابن الحسين.

واضاف الدكتور الزعبي خلال رعايته لحفل اداء القسم لطلبة كلية الطب الفوج الاول " فوج المئوية " بحضور الاساتذة نواب رئيس الجامعة وأعضاء الهيئة التدريسية في كلية الطب , اننا اليوم نقف ونحتفل بكم بانتهاء مرحلة من مراحل حياتكم الجامعية ولتبدأوا مرحلة جديدة ذات مسؤولية وتحدي كبير وانتم تنتقلون الى حياة جديدة من خلال ممارستكم للمهنة الانسانية الاغلى والاسمى بين المهن.

وقال الدكتور الزعبي لقد انتهت المرحلة الدراسية لكم بكل ما فيها من عسر ويسر، وانتم الذين اخترتم هذا المسار المهني في الجامعة حيث اشتملت مسيرتكم على صقل الشخصية وتطوير المهارة التي لم يبخل عليكم فيها استاذتكم الافذاذ مزودين إياكم بالعلم والمعرفة وناقلين لكم خبراتهم التي اكتسبوها من كافة المؤسسات الطبية المحلية والعالمية، موجها الشكر إلى الخدمات الطبية الملكية ووزارة الصحة على كافة التسهيلات التي قدموها للطلبة.

وأضاف الدكتور الزعبي ان احتفالنا هذا يأتي ونحن نحتفل بمئوية الدولة الاردنية ونتذكر وإياكم كم طبيب كان لدينا قبل قرن من الزمان وها نحن اليوم في جامعة البلقاء التطبيقية نزف للوطن الفوج الاول من خريجي كلية الطب وعددهم (100) طبيب وطبيبة وهو بتقدير من الله صادف المئوية الاولى للدولة الأردنية، وهي تنتفل بكل عزيمة وثبات نحو مئويتها الثانية.

وهذا كله لم ياتي من فراغ بل بفضل قيادة الهاشميين وتركيزهم على بناء الانسان الاردني الذي هو ثروة هذا الوطن .

مؤكدا اننا في جامعة البلقاء التطبيقية وضعنا نصب اعيننا تحقيق الرؤى الملكية في النهوض في التعليم وخاصة التقني والمهني منه، وتطبيق سيادة القانون حيث حققت الجامعة الانجاز تلو الانجاز على المستوى الأكاديمي والمالي والإداري، فخرجت الجامعة من أزمتها المالية وحدثت بنيتها التحتية والتكنولوجية وطورت خططها الدراسية، وتكللت الجهود بموافقة مجلس التعليم العالي على انشاء كلية التمريض لكي تكون رديف لكلية الطب في جامعة البلقاء التطبيقية.

وأعلن رئيس الجامعة عن تخصيص ثلاثة منح للطلبة الاوائل من خريجي هذا الفوج" فوج المئوية " للحصول على درجة الدكتوراه في العلوم الطبية الأساسية.

وختم رئيس الجامعة : أننا واثقون بأنكم ستكونون فرسانا اردنيون تلتفون خلف قيادة صاحب الجلالة الهاشمية وولي عهده الامين لتعزيز منعة الوطن مباركا للخريجيين ولاهاليهم وللوطن ولشمس الجامعات هذه الكوكبة من نشامى الوطن .

بدوره قال نائب رئيس الجامعة للشؤون المراكز عميد كلية الطب نضال يونس اننا نحتفل اليوم بهذه الكوكبة من خريجي كلية الطب لنقدم فوجا متميزا من فرسان البلقاء في تخصص الطب العام، هذه الكوكبة التي امتازت بذكائها وحذاقتها ومهارتها حيث ينضم (100) مائة طبيب من خريجي كلية الطب في البلقاء التطبيقية الى زملائهم خريجي كليات الطب في الجامعات الاردنية لنقدم للوطن في مئويته الاولى دفعه جديدة من الاطباء بعد تأهيلهم في اصول الطب والجراحة بمعرفه نظرية وتطبيقية محترفة.

واضاف الدكتور يونس لقد شهد العامين الماضيين من عمر كلية الطب العديد من الانجازات التي حظيت بدعم رئيس الجامعة والتي سيكون لها الاثر الكبير في تطوير التعليم الطبي وتحسين جودة الخدمات الطبية المقدمه للمواطنين حيث زاد الاقبال على دراسة الطب حتى وصل العدد لهذا العام الى 1524 طالبا وطالبة واستحدثنا 3 اقسام جديدة ومختبرا للمهارات السريرية .

بدورها عبرت الطالبة نادين الحديدي في كلمة عن الطلبة الخريجين " عن شكرها العظيم لهذا الصرح جامعة البلقاء التطبيقية بيتنا الثاني ولرئيسها الاستاذ الدكتور عبدالله سرور الزعبي على الدعم الكبير للكلية ومتابعته لكافة القضايا التي تتعلق بالكلية وطلبتها وحرصه الكبير على تزويد الكلية بأفضل الكوادر التدريسية والمختبرات الطبية الحديثة، ولأساتذة الكلية وعميدها الذين لولا توجيههم لم نصل الى هذا اليوم ، وأكدت الطالبة الحديدي باسم الخريجين اننا سنحمل رسالتنا وسنؤدي امانتنا ونكون ذخرا لامتنا وفخرا للوطن وقائده جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم ومسؤولون امام مرضانا.

واشتمل حفل اداء القسم عرض لفيديو تعريفي بمراحل تأسيس كلية الطب واهم الانجازات فيها كما اشتمل الحفل الذي شاركت فيها موسيقات الامن العام على تكريم الطلبة الاوائل وتكريم عدد من الاطباء ممن انتهت خدمتهم في كليه الطب، اضافة الى تكريم الطلبة من اصحاب المبادرات والانجازات في الكلية ، كما وقام رئيس الجامعة بتكريم الطلبة الخريجين والبالغ عددهم (100) طالبا وطالبه.

وفي ختام الحفل ردد الطلبة الخريجون قسم الطبيب والذي يركز على انسانية مهنه الطب وان يلتزم الطبيب بموجبه على صون حياة الانسان في كافه الظروف.