عمان - حنين الجعفري

تهدف مؤسسة «صُناع التغيير» إلى الحشد الفكري والإنساني للطاقات الكامنة، للانتقال إلى التماسك والقوة والانسجام بين جميع شرائح المجتمع، وفقاً للمؤسس والرئيس التنفيذي لصناع التغيير الدكتور محمد خليفة.

ويقول خليفة، في حديث إلى $، إن التغيير يعني البناء، «فنحن في «صنّاع التغيير» نسعى جاهدين بالعزيمة والإصرار إلى بناء جيل نفاخر به الأمم ونرفع رؤوسنا به فوق القمم، من خلال خطوات البناء لأنفسنا أولاً وللجيل الناشئ ثانياً، حتى نصل إلى النضج والوعي الذي يؤهلنا لأخذ زمام المبادرة والتغيير لواقعنا ومستقبلنا نحو الأفضل.

ويوضح الرؤية التي تستند إليها المؤسسة؛ فهي دعوة إلى البناء والتطوير حتى لا يبقى الحال على ما هو عليه، وهي ليست فقط محاولة للبناء، بل عزيمة وإصرار وتحدي على التأثير في الجيل الحالي جيل الشباب والنهضة.

وكذلك التأكيد على الجيل الواعد، ليستوعب أدواره القادمة التي سيواجهها من خلال الإعداد والاستعداد تربوياً واجتماعياً وإنسانياً.

وبرأيه، فإن بناء الإنسان عقلياً وروحياً ونفسياً، ليكون صالحا وقادرا على حمل مسؤولياته وواجباته بروح صلبة وفهم كامل، يتطلب فترة زمنية ليست بالقصيرة ويحتاج عناصر البناء من خلال الكلمة والموقف وأسلوب التعامل والأفكار الخلاقة والنفس الطويل.

فبناء جيل المستقبل، بتقديره، يتطلب إلقاء اللوم على أنفسنا وظروفنا جانباً، والعمل ومضاعفة الأداء الجاد والتخلص من العتاب والشكوى والإسقاطات على الآخرين، ويتطلب إعادة هندسة الحياة بشكل جديد ومختلف من خلال رؤية مستقبلية لواقع نحن بأشد الحاجة فيه للتغيير، والبدء بتغيير أنفسنا أولاً، قبل أن نفكر في بناء أجيالنا القادمة.

ويشترط للانضمام إلى المؤسسة ألا يقل العمر عن 18 سنة وموافقة لجنة خاصة على قبول العضوية أو توصية من ثلاثة أعضاء عاملين، وأن يتمتع الراغب بالانضمام بصفات معينة وهي:

الرغبة الجادة في إحداث التغيير بثقافة المجتمع ونظرته نحو الحياة الإيجابية نهضةً بالأمة ويناء للأوطان وحب العمل الاجتماعي والتطوعي، والرغبة في تبادل الخبرات والمعارف مع الأخرين و الرغبة في التحسين والتطوير المستمر (للذات والمجتمع) وأن يكون لديه الرغبة لتبادل الأفكار والقدرة على الحوار.

وأشار خليفة إلى مهام ونشاطات المؤسسة، ومنها عمل جلسات حوارية هدفها التطوير وبناء جيل من الشباب الواعي،

وبناء فرق عمل في الدول العربية للقيام بدور الملتقى في التنمية المستدامة، وعمل مشاريع تطوعية هدفها البناء والتطوير بالتعاون مع المؤسسات الحكومية والخاصة، وعقد ورشات عمل وملتقيات في القيادة والإدارة والإعلام وشؤون المرأة والشباب والأسرة وكل ما له علاقة بالتنمية المستدامة.

كما تسعى ضمن مهامها ونشاطاتها الى تعزيز مفهوم الشراكة المجتمعية والمواطنة الحقة والتحالف والاندماج مع منظمات المجتمع المدني على مستوى الوطن العربي لتحقيق التنمية الشاملة المستدامة.