صنعاء ـ وكالات

رغم ضجيج المعارك وأزيز الرصاص ودخان القنابل، يطل اليمني عبد اللطيف المجاهد بالفرشاة والألوان، على براح عالم من وحي عذوبة لوحاته الفنية.

المجاهد (48 عاما) مصاب بالصمم والبكم منذ أن كان في الثالثة من عمره، وفاقد إحدى عينيه، لكنه يملك قلبا محاربا لتحديات الحياة وظروف الحرب الطاحنة في بلاده.

تجاوز الفنان معاناته بالألوان التي باتت النافذة الوحيدة التي يطل بها على العالم، من خلال رسومات متنوعة تبعث الأمل في الحياة وتمتزج بالتفاصيل الدقيقة التي قد لا يلاحظها الأسوياء من حوله.

الألوان المائية والزيتية

وينتمي المجاهد إلى مدينة ذمار التي تبعد حوالي 100 كم جنوب العاصمة صنعاء، وكان الرسم هوايته الوحيدة منذ الصغر، لكنه احترفها بالألوان المائية والزيتية من سن الثالثة عشرة حتى أصبح أحد أبرز فناني اليمن.

عام 2003 شارك برسوماته المتألقة في مهرجان للفنون تم تنظيمه لذوي الإعاقة في العاصمة اللبنانية بيروت، وحصل على المركز الأول بعد أن نالت لوحاته إعجاب القائمين على المهرجان.

ومن خلال وسيط محترف في لغة الإشارة، روى المجاهد، تفاصيل حياته وتحديات بلوغ أحلامه، حتى بعد أن أصبح رساما مشهورا في اليمن.

ويقول إنه لا يستطيع توفير ما يحتاجه من أدوات وألوان لاستكمال أعماله الفنية، معتبرا أن الحرب والحصار أثرا على حياته كثيرا في جميع المجالات.

ويوضح أنه بسبب شح الإمكانات لم يستطع إكمال العديد من لوحاته، ولجأ إلى أدوات زينة النساء «المكياج» حتى يستكمل بعضها، لتدخل اللوحة الفرحة إلى قلبه حتى وإن كانت ألوانها غير ملائمة مثل الألوان الأصلية.

لكن بعد 7 سنوات من الحرب، تفاقمت معاناة المجاهد، بعد قطع راتبه الشهري البسيط الذي كان يتقاضاه من مؤسسة المعوقين، وعزوف المواطنين عن شراء لوحاته نظرا لتدهور الأوضاع الاقتصادية في بلاده.

ويقول بلغة الإشارة: «أصبحت أبحث جاهدا عن زبائن لشراء لوحاتي بأي ثمن لتوفير لقمة العيش لأسرتي المكونة من ستة أفراد».

ويضيف: «الصعوبات التي تواجهني هي الحصول على المواد التي أحتاجها للرسم والتي يرتفع أسعارها ويندر وجودها حتى الأقلام التي أستخدمها ليست من النوع الجيد بل الرديء، بسبب الحرب والحصار في اليمن». وفي ظل تدني الظروف المعيشية في عموم البلاد، بات الرسم هو مصدر الدخل الوحيد للمجاهد، إذ يبيع اللوحة بمبلغ زهيد لا يتجاوز 10 آلاف ريال (نحو 16 دولارا).

ورغم ذلك تكدست عشرات اللوحات داخل منزله، بعد أن أصبح اليمنيون يبحثون عن قوت يومهم دون اقتناء اللوحات الفنية.

بمعزل عن الحرب

ويرسم المجاهد اللوحات الفنية لوجوه (بورتريه) ومعالم أثرية ولوحات تراثية، فيما لا يميل إلى الرسم حول السياسة والرسومات الكاريكاتيرية أو الدمار وبشاعة الحروب والضحايا.

ويسعى إلى إقامة معرض لرسوماته في العاصمة صنعاء بعد ثلاثة أشهر، سيكون الأول له إن توفر المكان المناسب والداعم له في مشروعه.

ورغم صعوبة ما يمر به، إلا أنه يتمنى أن يؤسس مدرسة أو معهدا لتدريس الرسم، إذ يقول إن من أكثر أسباب سعادته رؤية فنانين يتقنون الرسم تعلموا على يديه.

ويبدي المجاهد سعادته بتعليم الآخرين الرسم بقوله «أشعر براحة وسعادة كبيرة عندما أعلم أحدا الرسم وأسعد أوقاتي عندما يكون بجانبي أحد يتعلم».

ويختتم قائلا: «كل ما أتمناه هو توقف الحرب ورفع الحصار وعودة الحياة إلى ما كانت عليه قبل اندلاع الحرب، ليعود اليمن سعيدا كما كان في الماضي».