عمان -بترا

قال رئيس الدورة الحالية للجنة الطفولة العربية، أمين عام وزارة التنمية الاجتماعية، الدكتور برق الضمور، إن الأطفال من أكثر ضحايا وسائل الاتصال الحديثة، ومنها الانترنت غير الآمن؛ بسبب ما يتعرضون له من استغلال بكافة أشكاله وانواعه، واستدراج وإثارة لعواطفهم عبر هذه الوسائل، إضافة الى التنمر الالكتروني الذي يقع عليهم.

وأكد الضمور، خلال اطلاق الأمانة العامة لجامعة الدول العربية اليوم الثلاثاء، الحملة الإعلامية لتوعية الأطفال من مخاطر وسائل الاتصال والتقنية الحديثة تحت شعار "إنترنت آمن لأطفالنا"، ضرورة الاستمرار في اتخاذ كافة التدابير الوقائية والعلاجية والتوعوية، وتفعيل قوانين ونصوص الاتفاقيات الدولية، ونصوص القوانين المحلية الخاصة بحماية الأطفال، وعمل كل ما من شأنه ضمان الاستخدام الآمن لكافة وسائل الاتصال الحديثة لهم.

وأشار الى حقهم في الحصول على المعلومات بطرق سليمة وآمنة، فضلًا عن تحسين البيئة التشريعية المتعلقة بالجرائم الالكترونية وقوانين الاتصالات.

وأضاف، ان الأردن عمل وضمن اجرءات حماية الأطفال على اعداد خطة وطنية لتغيير السلوك والنمط المجتمعي للحد من العنف الواقع على الاطفال، والحماية من مخاطرالوسائل الحديثة كالانترنت، ومحاربة التنمر الإلكتروني، الذي ازداد بنسبة 64 بالمئة خلال جائحة كورونا، بحسب دراسة أجرتها منظمة "اليونيسف".

وبين الضمور أن وسائل الاتصال والتكنولوجيا الحديثة بكافة اشكالها، ساهمت بشكل كبير في ايجاد حلول لاستمرار منظومة التعليم عن بعد لأطفالنا خلال انتشار جائحة كرورونا، إلا ان هذه الوسائل ما زالت تعد من أبرز التحديات التي تحتاج الى تضافر الجهود للتوعية حول مخاطرها وتقديم الحلول وحماية الأطفال منها.

وجاء اطلاق الحملة، تنفيذا للقرار الصادر عن مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب في دورته العادية 39 نهاية العام 2019، وتنفيذًا لتوصيات الدورة 24 للجنة الطفولة العربية والتي عقدت برئاسة في أيلول 2020، والتي نصت على تكليف الأمانة العامة بالاستمرار في التنسيق مع المجلس العربي للطفولة والتنمية بشأن إطلاق الحملة الإعلامية لحماية وتوعية الأطفال في وسائل الاتصال والتقنية والحديثة.

وقامت وزارة التنمية الاجتماعية، بنشر سلسلة فيديوهات توعوية على صفحة الوزارة على موقع التواصل الاجتماعي (الفيسبو)ك على الرابط التالي: https://www.facebook.com/mosd.jo".