عمان - الرأي

يُطلق مستشفى الجامعة الأردنية برنامج الزمالة في تخصُّص العناية الحثيثة والذي يُعتبرُ الأول على مستوى المملكة، ويأتي ذلك بالتزامن مع قرار المجلس الطبي الأردني الاعتراف بقسم العناية الحثيثة للبالغين في المستشفى لغايات منح الزمالة.

وبهذا الصدد، قال مدير عام مستشفى الجامعة الأردنية الأستاذ الدكتور إسلام مساد، بأنّ هذا البرنامج والذي يهدف إلى تحسين جودة الخدمات الطبية والعلاجية المُقدّمة للمرضى، كان قد بدأ العمل والتحضير له مع المجلس الطبي الأردني منذ عام 2015 إلا أنه توقّف لأكثر من مرة، يُتيح لاختصاصيّي الأمراض الصدرية والتنفسيّة والتخدير والعناية الحثيثة والأمراض الباطنية واختصاصيّي الجراحة العامة، إكمال برنامج الزمالة لمدة عامين على أيدي نُخبة من الاختصاصيّين ذوي العلاقة، والذي سيبدأ اعتباراً من شهر تموز/2021.

وبيّن الدكتور مساد، بأنّ أهميّة هذا البرنامج تكمُن في ضرورة تطوير خدمة العناية الحثيثة ورفد مؤسسات القطاع الصحي الحكومي والخاص والعسكري بها، بالإضافة إلى أنه من الاختصاصات الطبية المطلوبة بشكل كبير في العالم ولا سيما في دول الجوار والخليج العربي، خاصّةً في ظل ما نعيشه من ظروف وبائية فرضتها جائحة (COVID-19) حيثُ سلّطت هذه الجائحة الضوء على اختصاص العناية الحثيثة كتخصص مطلوب ونادر وذو دور فاعل وكبير في ذلك. وأضاف الدكتور مساد بأنّ تخصُّص العناية الحثيثة تخصُّص منفصل ودقيق يُقدّم رعاية طبية مميزة ورائدة للمرضى ما بعد العمليات والتداخلات الجراحية وللمرضى ممّن يُعانون من وضع صحي حرج ودقيق، عازياً ذلك إلى أنّ العناية الحثيثة تعتبر تخصّص طبي يعتمد على التشاركيّة في العمل على تطوير الإجراءات والمُعالجات للمرضى ومساند ورئيس في تقديم رعاية صحية عالية الجودة، جنباً إلى جنب مع التخصصات ذات العلاقة كالباطنية والتنفسية وتخصص الجراحة، كلاً حسب اختصاصه. ولفت الدكتور مساد بأنّ هذا البرنامج يُعد إضافة للمُستشفى في مجال التدريب والتأهيل، ويضع على عاتق المُستشفى ضرورة تقديم كل ما هو مميز ونوعي في الحقل الطبي، التزاماً برؤيته ورسالته التي ترتكز في جوهرها على تقديم الخدمات الصحية الرائدة، وتطوير التعليم والتدريب الصحي وفق أعلى المعايير الخاصة بذلك. تجدر الإشارة، إلى أنه قد تمّ اعتماد هذا البرنامج بعد تقديم عرض تفصيلي للجنة المُشكّلة من قِبَل لجنة الدراسات المعنيّة في المجلس الطبي الأردني حول قُدرة وكفاءة اختصاصيّي المُستشفى ذوي العلاقة على تدريب وتأهيل الأطباء في مجال العناية الحثيثة والتخدير، وبعد زيارة اللجنة للكشف على جاهزية المستشفى لذلك.