جرش – عمر الحمصي

قال رئيس لجنة بلدية جرش الكبرى حمد الكرازنه ان لبلدية جرش ذمما مالية ترتبت على المواطنين خلال السنوات الماضية بلغت نحو 2 مليون و 250 الف دينار داعيا المواطنين الى ضرورة تسديد المستحقات المالية المترتبة عليهم من اجل تمكين البلدية التي تعيش حاليا ظروفا مالية صعبة من تقديم خدماتها للمواطنين .

وقال الكرازنه خلال لقائه رئيس واعضاء الهيئة الادارية لحزب الوسط الاسلامي فرع جرش في دار البلدية للحديث عن احتياجات واهالي مناطق بلدية جرش ان الاوضاع المالية للبلدية لن تجعلها تقف عائقا عن تقديم الخدمات للمواطنين لان البلدية وجدت لخدمة المجتمعات المحلية والعمل على حل قضايا وحاجات المواطنين والعمل على تطوير مستوى الخدمات المقدمة لهم لافتا الى ان البلدية عملت خلال الفترة الماضية على حل معظم شكاوي المواطنين وتعمل على ايجاد حلول مناسبة لباقي الشكاوي خلال باسرع وقت ممكن .

وبين الكرازنه الى ان عدد موظفي البلدية 860 موظفا موزعين على مناطق البلدية الخمس وهو عدد قليل مقارنة بموظفي البلديات الكبرى مشيرا الى ان كلفة رواتب الموظفين بلغت 5 ملايين و 700 الف دينار سنويا و تشكل نحو 50% من موازنة البلدية .

واستمع الكرازنه من رئيس واعضاء الهيئة الادارية في حزب الوسط اسلامي لمجموعة من الشكاوي والاحتياجات لاهالي مناطق البلدية والتي تركزت حول ضرورة حل مشكلة الصرف الصحي في مناطق ظهر السرو ومدخل مدينة جرش الجنوبي واستكمال بعض المشاريع التنموية و التنسيق المسبق بين الجهات الخدمية في المدينة تفاديا لتكرار أعمال الحفريات التي تنفذها المؤسسات والدوائر الخدمية بصورة عشوائية وبالتالي تؤثر على الطرق والشوارع .

من جهته قال رئيس حزب الوسط الاسلامي في جرش الدكتور محمد نايف زريقات ان للبلدية دور كبير في المجتمع من خلال ارتباطها بالعديد من الخدمات التي تقدم للمواطنين لافتا الى ان مسؤولية خدمة المجتمع هي مسؤولية مجتمعية تهم جميع المؤسسات الرسمية والشعبية من احزاب واندية الامر الذي يتطلب التواصل والتعاون في حل المشكلات والنهوض بالوطن وتقدمه .

وأكد الزريقات ان امن الوطن و استقراره والمحافظة عليه هو مسؤولية مجتمعية و على الجميع المساهمة بما يخدم النمو والتقدم مشيرا الى ان الحزب سيعقد لقاءات عديدة مع المسؤولين بهدف تسليط الضوء على القضايا والمشاكل التي تهم المواطنين والعمل على حلها .