عمان - الرأي

افتتح وزير الثقافة علي العايد اليوم الثلاثاء، بجامعة الحسين بن طلال، المؤتمر الدولي بعنوان "الملك المؤسس الشخصية والقيادة والتاريخ" الذي تعقده الجامعة بمشاركة أكاديميين وباحثين أردنيين وعرب.

وحضر افتتاح المؤتمر الذي يستمر لمدة يومين، رئيس الجامعة الدكتور عاطف الخرابشة ورئيس مجلس أمنائها الدكتور محمد الذنيبات. ويأتي انعقاد المؤتمر تزامناً مع احتفالات المملكة بمئوية تأسيسها وتنفيذا لما ورد في الخطة الوطنية لهذه المناسبة، ويتناول المؤتمر شخصية الملك عبدالله الأول المؤسس وتاريخه وفكره وإنجازاته.

ويشمل المؤتمر عدة محاور أبرزها؛ الجوانب التاريخية في شخصية الملك المؤسس، ودوره التاريخي بالثورة العربية الكبرى، ومراحل تأسيس الدولة وإنجازات الملك المؤسس، كما يتناول الجوانب السياسية في عهده، من بناء الدولة ومؤسساتها مروراً بالثقافة السياسية وحقوق الانسان، ويتطرق المؤتمر إلى الحياة الأدبية للملك المؤسس ومؤلفاته وإنتاجه الأدبي إلى جانب الأرشيف والوثائق الخاصه به.

وقال الوزير العايد خلال الافتتاح، "إننا نتحدث عن ملك أسس وجذّر لبناءات ما تزال قائمة فيناً، قيمية وإنسانية وأدبية وثقافية وعلمية تلقون الضوء عليها في هذا المؤتمر"، مؤكداً أن الملك عبد الله المؤسس، هو أحد أهم أركان ثورة العرب الكبرى وسرها الذي بقي حاضراً فينا، وانتقل لأحفاده وسيبقى، سر النهضة العربية التي نحمل جميعنا قيمها ومبادئها.

من جهته، استذكر رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري خلال كلمة له في المؤتمر، مناقب الملك الشهيد في التأسيس لبناء الدولة وتطويرها وفي الدفاع عن قضايا الوطن والأمة، وجهوده الرائدة في استقلال الأردن، مبيناً دور معان وأهلها الذين استقبلوا الملك المؤسس وبايعوه لاستكمال مشروع الثورة العربية بتحرير الأوطان من نير الاستعمار.

وبين المصري، دور الجيش العربي في الدفاع عن الوطن وتنظيم المجتمعات المحلية فترة التأسيس، مؤكداً أن الأردن بقيادة الهاشميين دولة حديثة تأسست على قيم القانون والعدالة والسلام والتفاهم.

من جانبه، عرض رئيس الجامعة الدكتور الخرابشة، الدور السياسي الهام الذي قام به الملك المؤسس في تأسيس الدولة وتطوير ابنيتها الادارية والتشريعية وفي تحقيق الاستقلال الوطني الذي مكن الاردنيين من الاستمرار في مسيرة البناء.

وفي اختتام الجلسة الافتتاحية التي حضرها الباحثون المشاركون وممثلون عن المؤسسات الرسمية في محافظة معان، كرمت لجنة المؤتمر الهيئات الداعمة لجامعة الحسين بن طلال عبر مسيرتها.