الجزائر- وكالات

قررت السلطات الجزائرية، الإثنين، تعليق بث فضائية خاصة “مؤقتا” بعد بثها تصريحات وصفت بـ”المسيئة” للأمير عبد القادر الذي يوصف بمؤسس الدولة ويعتبر “رمزا تاريخيا”.

ودعت سلطة السمعي البصري (هيئة حكومية مكلفة بالرقابة على نشاط الفضائيات) إدارة فضائية “الحياة” الخاصة إلى تعليق بثها مؤقتا ولمدة أسبوع ابتداء من 26 يونيو/حزيران الجاري، دون تفاصيل.

وحسب بيان للهيئة نشرته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، فالقرار جاء بعد بث “لقاء مع برلماني سابق يشكك في نزاهة المجاهدين (قدماء المحاربين ضد الاستعمار الفرنسي)”.

ويوم 18 يونيو/حزيران الجاري، استضافت القناة البرلماني السابق نور الدين آيت حمودة في حلقة نقاشية اتهم فيها الأمير عبد القادر (1808/1883) وهو أحد قادة المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي (1830 /1962) بـ”الخيانة والاستسلام للجيش الفرنسي”.

وخلفت هذه التصريحات ضجة في البلاد وأعلنت عائلة الأمير عبد القادر مقاضاة آيت حمودة وإدارة القناة بتهمة “إهانة” رمز تاريخي.

وردت إدارة القناة في بيان بأن ما قيل في البرنامج التلفزيوني لا يعبر عن خطها ولا يلزم سوى صاحبه آيت حمودة.