عمان - الرأي

أعلن رئيس هيئة مستثمري المناطق الحرة الأردنية محمد البستنجي ان حركة التخليص على المركبات ذات المحركات الهجينة "الهايبرد" تراجعت بمعدل تجاوز الـ50 بالمئة شهريا خلال عام 2021، مقارنة مع المعدل الشهري للتخليص خلال عام 2020.

ولفت البستنجي في التصريح الصحفي الذي أصدره، الى ان معدل التخليص الشهري خلال 2020 على مركبات "الهايبرد" سجل نحو 1600 مركبة، مقارنة مع معدل 650 مركبة تم التخليص عليها شهريا خلال عام 2021.

وقال البستنجي ان تراجع التخليص على مركبات محركات "الهايبرد" جاء نتيجة زيادة الضريبة عليها بنسبة 5 بالمئة لتصبح 45 بالمئة.

وعلاوة على ذلك، اكد ان التراجع سيتوسع مع بداية العام القادم مع عودة الضريبة على مركبات الهايبرد الى 55 بالمئة، وذلك بعد انتهاء العمل بالإعفاء الذي أقرّه مجلس الوزراء في حزيران من عام 2018.

وشدد على ان عودة الضريبة على محركات "الهايبرد" الى 55 بالمئة ستؤدي الى شبه حالة من الشلل في حركة التخليص عليها في بداية عام 2022.

وعلى ذات الصعيد، لفت البستنجي الى انه تم التخليص خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الجاري على 11500 مركبة ذات محركات البنزين والديزل، و3200 مركبة هايبرد، و1000 مركبة محرك كهرباء.

وأشار الى انه تم إعادة تصدير 18300 مركبة من المنطقة الحرة الزرقاء خلال الشهور الخمسة الأولى 2021، مقارنة مع 27300 مركبة لذات الفترة من العام الماضي، بانخفاض يتجاوز 30 بالمئة.