الرأي - رصد

كشف الاتحاد التشيلي لكرة القدم يوم الأحد أنه سيفرض غرامة مالية على عدد من لاعبي المنتخب الوطني بعد أن وجهوا الدعوة إلى مصفف شعر داخل البيئة المعزولة التي يقيمون فيها في كأس كوبا أميركا لكرة القدم، مما يعد انتهاكا للبروتوكولات الصارمة التي تهدف إلى الحد من انتشار فيروس كورونا.

وأكد الاتحاد التشيلي عدم وجود حالات إيجابية لـ"كوفيد-19" بين اللاعبين أو أفراد الجهاز الفني بعد الواقعة لكنه اعترف بالخطأ واعتذر في بيان مقتضب.

ولم يكشف الاتحاد التشيلي عن اللاعبين المتورطين، لكن تقارير صحافية في تشيلي ذكرت أن أرتورو فيدال لاعب وسط إنتر ميلان والقائد غاري ميديل ضمن الذين انتهكوا القواعد.

وجاءت الأنباء في ختام الأسبوع الأول من كوبا أميركا التي خيمت عليها عدة وقائع متعلقة بفيروس كورونا، إذ شهدت أربعة من الفرق العشرة المشاركة في البطولة وهي بوليفيا وتشيلي وكولومبيا وفنزويلا، عزل لاعبين أو مسؤولين بسبب نتائج إيجابية.