عمان- سرى الضمور

أكد رئيس بعثة اللجنة الدولية في الصليب الأحمر في سوريا فيليب سبويري أن «للأردن دورا محوريا خلال الأزمة السورية التي اندلعت منذ العام 2011، حيث شكل حلقة وصل من خلال تأمين ممرات آمنة للجان الصليب الأحمر وفرق التطوع، من خلال الشراكة بين جمعيات الهلال الأحمر السورية والأردنية»، مؤكدا على «وجود علاقات اقليمية تجمع الجمعيات ضمن ملفات تعاون مشتركة».

وأضاف أن «الأمر في السنوات الثلاث الأخيرة كان أقل حدة نتيجة اتفاقيات المصالحة التي ابرمت مع أهالي الجنوب السوري التي مكنت فرق الصليب الأحمر من مزاولة أنشطتها».

جاء ذلك خلال لقاء صحفي أمس مع رئيس بعثة اللجنة الدولية في الصليب الأحمر في سوريا فيليب سبويري، الذي ألقى الضوء على أبرز التحديات التي يعاني منها الصليب الأحمر في سوريا، في عدد من القطاعات الحيوية، المتمثلة بتقديم استشارات هندسية في قطاعي المياه والكهرباء، ودعم القطاع الصحي من خلال اللجوء إلى المتطوعين الذين يقدمون الاسعافات الأولية للمصابين, وتقديم التأهيل الجسدي للأشخاص ذوي الإعاقة, وتوفير الأمن الاقتصادي من خلال الشراكة مع برنامج الغذاء العالمي, إضافة إلى تصويب أعمال الكثير من المخابز العامة.

وقال سبويري: إن المرحلة الحالية تتطلب معالجة مشكلة الذخائر غير المتفجرة في الاراضي السورية الناجمة عن النزاع عبر إجراء تعاون وتدريب فرق لتجوب الاراضي التي تعاني من هذه المشكلة والحفاظ على الجانب الأمني.