عمان - سناء الشوبكي

أنهت مؤسسة إنجاز سلسلة جلسات توعوية عبر تقنية الاتصال عن بعد حول الخدمات المالية الرقمية، بالتعاون مع الشركة الأردنية لأنظمة الدفع والتقاص، جو باك، ضمن شراكتها مع تحالف مشروع (ريس) «شباب قادر على التكيف مع التغيرات وممكَّن اجتماعيا واقتصاديا» بقيادة المجلس الدنماركي.

وعقدت إنجاز مجموعة جلسات متتالية حضرها 1500 طالب وطالبة من مختلف مدارس المملكة بالإضافة إلى ذويهم ومعلمين في وزارة التربية والتعليم، لتمكين طلبة المدارس في مجال المهارات المالية وريادة الأعمال.

وتعرف الطلبة من خلال الجلسات التفاعلية على تاريخ النقود، وصولا إلى العملات الرقمية، والقطاع المالي من خلال البنوك، وشركات الدفع الالكتروني، وإظهار الفرق بين الحسابات البنكية والمحافظ الالكترونية، والمدفوعات الرقمية، التي تتمثل بتحويل الأموال مقابل السلع والخدمات بالوسائل الإلكترونية، والبنية التحتية للخدمات المالية الرقمية في الأردن، وأنظمة الدفع، وخدمات الشمول المالي.

وتأتي هذه الجلسات ضمن الشّراكة القائمة مع المجلس الدنماركي ضمن تحالف مشروع ريس حيث تنفذ إنجاز مجموعة من برامجها للطلبة وهي «أنا ومحيطي و"نحن قادة المجتمع» و"تأسيس الشركة» و"تحدي الأعمال» التي تستهدف طلبة المدارس وتمدهم بالمعرفة العلمية والعملية لبناء وتعزيز المهارات الحياتية وريادة الأعمال وينفذها متطوعون من أصحاب الخبرة الذين تدربوا على تنفيذ تلك البرامج.

ويفذ مشروع (ريس) في مجالات متنوّعة بالشّراكة مع مجموعة من المنظّمات ومؤسّسات المجتمع المدني وهي «إنجاز» و«نهر الأردن» و«أجيال السلام و«ميرسي كور» بقيادة المجلس الدنماركي للاجئين وبتمويل من مؤسسة نوفو نوردسك الدنماركية بهدف دعم الشباب والشابات وتوفير فرص تعليم وعمل لهم.

ويركز المشروع على الشباب السوري والأردني، وتزويدهم بفرص أفضل فيما يتعلق بالتعليم وفرص العمل.

ويقوم المشروع على ثلاث ركائز؛ الأولى تمنح المهارات الحياتيّة والدورات التدريبية والمسارات للشباب التي ستمكنهم من الانخراط في المجتمع وتحمل المسؤوليّة لقيادة التغيير الإيجابي.

وتوفر الثانية نهجا متكاملاَ لمساعدة الشّباب في الحصول على التدريب والدعم اللازمين لتمكينهم من الحصول على وظائف، والقدرة على إعالة أنفسهم.

وتبحث الركيزة الثالثة في الهياكل المجتمعيّة في الأردن التي تحد من المشاركة الفعالة للشّباب في المجتمع وسوق العمل.

ومشروع «ريس» هو عبارة عن تحالف رائد بين عدد من الشركاء يضم مؤسسة نهر الأردن وهيئة أجيال السلام وميرسي كور ومؤسسة إنجاز بقيادة المجلس الدنماركي لللاجئين وبتمويل من مؤسسة نوفو نوردسك.

يستهدف المشروع 25000 شاب وشابة من اللاجئين السوريين، والأردنيين الأقل حظا الذين تأثروا بالأزمة السورية. وينفذ المشروع على مدى ثلاث سنوات خلال الفترة (2020-2022) لتمكين هؤلاء الشباب اجتماعيا واقتصاديا.