الرأي - رصد



إذا كان لديك أطفال وتريدين الاعتناء بهم جيدًا، فإن أهم خطوة هي التأكد من أنهم يتغذون جيدًا حتى يتمكنوا من عيش حياتهم بصحة جيدة، فالتغذية السليمة مهمة لجميع جوانب الصحة بما في ذلك نمو وعمل الدماغ.

وفي الواقع، يحدث نمو دماغ الطفل خلال أول عامين من عمره، ويستمر في التطور خلال فترة المراهقة لا سيما في قشرة الفص الجبهي وهي منطقة في الدماغ تُعرف باسم "مركز الشخصية"، وهي منطقة مرتبطة بالتخطيط والذاكرة واتخاذ القرار والوظائف التنفيذية الأخرى.

وعند الحديث عن التغذية، فإن جميع العناصر الغذائية مهمة لوظائف الدماغ، ويوجد هناك بعض العناصر الغذائية والأطعمة المحددة التي تدعم نمو دماغ الطفل، ومن خلال هذه المقالة سنتحدث عن 7 أطعمة تدعم نمو دماغ الطفل إلى جانب بعض النصائح حول كيفية دمج هذه الأطعمة في الوجبات الخفيفة الملائمة للأطفال.

أطعمة مفيدة لنمو دماغ الطفل

البيض

يعتبر البيض من أكثر الأطعمة المغذية التي يمكن تناولها، ولحسن الحظ فهو من أحد الأطعمة المفضلة لدى الأطفال، ويوجد فيه عناصر غذائية ضرورية لنمو دماغ الطفل بما في ذلك الكولين وفيتامين ب 12 والبروتين والسيلينيوم.

بالإضافة إلى ذلك، تشير الأبحاث إلى أن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على البيض والأطعمة الصحية الأخرى مثل البقوليات والفواكه، ترتبط بارتفاع درجات الذكاء لدى الطفل.

التوت

التوت مليء بمركبات نباتية مفيدة تسمى الأنثوسيانين، وهو مركب يفيد صحة الدماغ بعدة طرق، حيث أنه يزيد من تدفق الدم للدماغ ويوفر تأثيرات مضادة للالتهابات، ويعزز إنتاج خلايا عصبية جديدة، وكل ذلك مهم جدًا للطفل وخاصة في مجال التعلم والذاكرة.

المأكولات البحرية

تعد المأكولات البحرية مصدرًا ممتازًا للعديد من العناصر الغذائية التي تعتبر مهمة بشكل خاص لوظيفة الدماغ، بما في ذلك دهون أوميغا 3 واليود والزنك، وفي الواقع يحتاج الجسم إلى الزنك لإنتاج الخلايا العصبية وتنميتها، في حين أن دهون أوميغا 3 ضرورية لوظيفة الدماغ الطبيعية، أيضًا يحتاج الجسم إلى اليود لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية والتي تلعب دورًا مهمًا في نمو الدماغ.

الخضروات الورقية

قد يكون جعل طفلك يأكل الخضروات الورقية أمرًا صعبًا، ولكن الأبحاث تشير إلى أن هذه الخضروات المغذية مهمة جدًا لنمو دماغ الأطفال، حيث تحتوي الخضروات الورقية مثل السبانخ واللفت والخس على مركبات تحمي الدماغ، بما في ذلك حمض الفوليك والفلافونويد والفيتامينات E و K1.

وبحسب الدراسات، فإن الأطفال الذين يتناولون كمية كافية من حمض الفوليك لديهم درجات معرفية أفضل من الأطفال الذين لا يتناولون كمية كافية من حمض الفوليك، بالإضافة إلى ذلك، تشير الأبحاث إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة الغنية بالكاروتين يعزز الوظيفة الإدراكية لدى الأطفال.

الكاكاو

يعد الكاكاو من أكثر المصادر الغذائية تركيزًا لمضادات الأكسدة الفلافونويدية بما في ذلك الكاتشين والابيكاتشين، وهذه المركبات لها خصائص مضادة للالتهابات ووقائية للدماغ، وقد أظهرت الدراسات أنها تزيد من تدفق الدم إلى المخ وتحسن المعالجة البصرية وتحسن الأداء في بعض المهام المعرفية لدى البالغين.

البرتقال

البرتقال من الفواكه الحمضية المشهورة والمفضلة للأطفال، وقد يؤدي البرتقال إلى تحسين صحة طفلك العامة بما في ذلك صحته المعرفية، فالبرتقال غني بالفلافونويد الذي يساعد على زيادة نشاط الأعصاب وتدفق الدم إلى الدماغ مما قد يعزز الوظيفة المعرفية.

كما أن البرتقال غني بفيتامين سي، وهو عنصر غذائي ضروري لصحة الدماغ، وضروري لنمو الدماغ السليم، وإن الحصول على المستويات المثلى من فيتامين سي يرتبط بأداء أفضل في المهام التي تنطوي على التركيز والذاكرة وسرعة القرار.

المكسرات

تعد المكسرات أحد الأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية التي تحتوي على العديد من العناصر الغذائية المرتبطة بتحسين الوظيفة الإدراكية، مثل الفيتامينات، الزنك، الفولات، الحديد والبروتين.

وبحسب الدراسات فإن تناول المكسرات يمكن أن يساعد في تحسين جودة النظام الغذائي للطفل من خلال زيادة تناوله للعناصر الغذائية الأساسية مثل الدهون الصحية والبروتين والألياف، وكل هذه العناصر ترتبط بتحسين الأداء الأكاديمي والوظيفة المعرفية.