السيد العديسي

شاعر من مصر


افتقدك جدا جدا

للدرجة التي اعرف معها باني

حين آراك

سآكلك

...........

كل ليلة أخلد للنوم مرتديا ثوب الندم عليك

أحصي كل الفرص التي سنحت

وألوم نفسي علي ضياعها

ما الذي كان سيحدث لو قلتها قبل ضياعك.

.......

قلبي الذي بدد عمره في نصب الأكمنة

الذي كان يتمايل طربا كلما سمع دوي الأسلحة

الذي أدمن القسوة وعشق الثأر

-كنت أكسر على رأسه صخرة فلا يلين-

قلبي ابن الكلب يخذلني الآن..

ويحن إليها.

........

أي حظ هذا؟

ثلاثة أيام مروا حتى عثرت على باب الخروج من البيت..

يا ربي.. أين ذهب الشارع؟