عمان - الرأي

يتنافس المنتخب الوطني لكرة القدم و13 منتخباً عربياً آخرين على سبع بطاقات مؤهلة لبطولة كأس العرب «فيفا–قطر 2021»، التي تستضيفها الدوحة في الفترة من 30 تشرين الثاني إلى 18 كانون الأول المقبلين.

ويتحضر «النشامى» لملاقاة نظيره جنوب السودان عند الثامنة مساء يوم الإثنين المقبل 21 الجاري بتوقيت الدوحة، على ستاد خليفة الدولي في مباراة فاصلة يتأهل الفائز فيها إلى المجموعة الثالثة التي تضم المغرب والسعودية، إلى جانب الفائز من مباراة فلسطين وجزر القمر، التي ستقام يوم 24 الجاري على ستاد جاسم بن حمد.

وسيظهر النشامى في هذه المباراة بقيادة فنية جديدة بعدما تم التعاقد مع المدرب العراقي المخضرم عدنان حمد خلفاً للبلجيكي فيتال بوركليمانز الذي تقدم باستقالته على ضوء الخروج من سباق التأهل إلى الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم ٢٠٢٢، وعدم ضمان وصوله إلى نهائيات كأس آسيا المقررة في الصين عام ٢٠٢٣.

وكان حمد أكد، سعادته بثقة الاتحاد الأردني برئاسة سمو الأمير علي بن الحسين، لقيادة النشامى خلال الفترة القادمة.

وأوضح للموقع الإلكتروني للاتحاد، «أن قيادة المنتخب الوطني مسؤولية كبيرة، وأسعى لتحقيق تطلعات الاتحاد والجماهير الأردنية، باستعادة المكانة المرموقة للنشامى».

وأضاف: تربطني علاقة وثيقة بالاتحاد الأردني برئاسة سمو الأمير علي، واتطلع للبناء على المكتسبات التي تحققت في السنوات الأخيرة.. أمامنا عمل كبير لتطوير منتخب منافس يلبي طموحات الجميع.

وأبدى حمد تحمسه لبدء مهامه بشكل رسمي مع المنتخب الوطني، ابتداءً من غدٍ السبت، لقيادة تدريبات النشامى في الدوحة، تأهباً لمواجهة جنوب السودان.

ويواصل المنتخب الوطني تحضيراته في الكويت بقيادة المدرب عامر شفيع ومدرب اللياقة كريم مالوش، بشكل مؤقت، بانتظار المغادرة إلى الدوحة مساء الجمعة تأهباً للمحطة العربية.

على كفتي ميزان

يواجه «النشامى» نظيره الجنوب سوداني بعد سلسلة من المباريات التي خاضها خلال شهر حزيران الجاري ضمن المجموعة الثانية من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022 التي استضافت مبارياتها المتبقية دولة الكويت، والتي شهدت توقّف مسيرة المنتخب الوطني في المنافسة على التأهل إلى مونديال قطر 2022.

وبحسب تقرير صادر عن اللجنة المنظمة للبطولة، حقق النشامى رغم خسارته فرصة التأهل إلى النسخة المقبلة من كأس العالم في قطر، بصمات مميزة على المستوى القاري، لاسيما في العقدين الأخيرين، حيث صعد مرتين للدور ثمن النهائي في كأس أمم آسيا عامي 2004 و2011، كما حل وصيفاً ثلاث مرات في بطولة اتحاد غرب آسيا لكرة القدم أعوام 2002 و2008 و2014 وتوِّج بلقب دورة الألعاب العربية عامي 1997 و1999.

أما منتخب جنوب السودان، فسجل أول ظهور دولي في المحافل الكروية الدولية في عام 2012 بعد عام واحد فقط من إعلان انفصاله عن السودان، وكان أفضل إنجاز حققه منتخب «النجوم الساطعة» الوصول إلى ثمن نهائي كأس «سيكافا» عام 2015، وقد سبق له المشاركة في نسختين من التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

ودرب منتخب جنوب السودان العديد من المدربين منذ تأسيس المنتخب أبرزهم المدرب الكوري الجنوبي لي سونغ جيا الذي حقّق أول انتصار لمنتخب جنوب السودان في مباراة رسمية.

وفي أيلول 2015 حقق منتخب جنوب السودان الإنتصار الأول في مباراة دولية بعدما فاز على غينيا الإستوائية في تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2017 قبل شهر واحد فقط من مشاركته الأولى في تصفيات كأس العالم حيث تعادل مع موريتانيا على أرضه قبل أن يخسر في مباراة الإياب برباعية نظيفة.

وتحت قيادة المدرّب الحالي أشو سابريان بيسونج، وصل الفريق إلى مرحلة المجموعات من تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2021 ولكنه احتل المركز الأخير في المجموعة الثانية بعدما حقّق انتصاراً وحيداً في 6 مباريات كان على منتخب أوغندا.

ويعتمد المنتخب الحالي على عدد من العناصر المحترفة في عدد من الدول الأفريقية المُجاورة إلى جانب بعض اللاعبين الذين يلعبون في عدد من الأندية الأسترالية.

شارك منتخب جنوب السودان في 4 مباريات بتصفيات كأس العالم حيث حقّق تعادلين وتلقّى خسارتين وسجّل هدفين فقط.

بقية المواجهات

وإلى جانب مباراة النشامى وجنوب السودان سيشهد الدور التأهيلي خمس مواجهات أخرى تبدأ غداً بين ليبيا والسودان على ستاد خلفية الدولي، وبحيث ينضم الفائز إلى المجموعة الرابعة التي تضم منتخبات مصر والجزائر والفائز من مباراة لبنان وجيبوتي، والتي تقام بدورها يوم 23 الجاري على الملعب ذاته.

ويوم بعد غدٍ الأحد ٢٠ الجاري يتواجه منتخبا عمان والصومال على ستاد جاسم بن حمد، ليتنافسا على خطف تذكرة الصعود للمجموعة الأولى التي تضم قطر والعراق والفائز من مباراة البحرين والكويت، التي تقام يوم 25 الجاري على ستاد خليفة الدولي، لانتزاع بطاقة التأهل للمجموعة الأولى التي تضم قطر والعراق والفائز من عمان والصومال.

وبالمقابل، يلعب يوم 22 الجاري منتخبا موريتانيا واليمن على ستاد جاسم بن حمد

وسيُكمِل الفائز في هذه المباراة عقد منتخبات المجموعة الثانية التي تضم تونس والإمارات العربية المتحدة وسوريا.

وكانت تسعة منتخبات تأهَّلت مباشرةً للبطولة بعد أن تصدَّرت قائمة المنتخبات العربية في تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا)، وتضم قطر، البلد المضيف، وتونس والجزائر والمغرب ومصر والمملكة العربية السعودية والعراق والإمارات العربية المتحدة وسوريا.

وتتوفر تذاكر المباريات حالياً على موقع الاتحاد القطري لكرة القدم: tickets.qfa.qa، ويشترط لحضور المباريات الحصول على جرعتيّ اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، أو التعافي من الإصابة بالفيروس خلال الأشهر التسعة الأخيرة.