عمان- بترا

نظمت هيئة رواد الحركة الرياضية والشبابية الاردنية، مساء أمس الاربعاء، حفل إشهار لكتاب" صحب الناس قبلنا ذا الزمان" للشريف فواز شرف في دائرة المكتبة الوطنية .

وتحدث رئيس الهيئة محمد جميل ابو الطيب خلال الحفل، عن قيمة الموضوعات والقراءات البديعة التي عاينها الشريف فواز شرف بحميمية وشغف تجاه الاردن وعلاماته الحضارية والتاريخية، مشيراً الى انه استعاد في كتابه محطات هامة من تاريخ الوطن وما حققه من منجزات، فهو يطوف بالوقائع التي عاصرها الوطن، مستذكرا زملائه من طلبة الكلية العلمية الاسلامية، فضلا عمن عرفهم من شخصيات خلال عمله كوزير للشباب.

وقال ان الكتاب الذي احتوى على 527 صفحة، يعتبر وثيقة وموسوعة تاريخية تصلح لكل زمان، اذ لامست الحقيقة وكانت التحليلات فيها موضوعية وواضحة وصادقة.

وبين ان حركتنا الرياضية والشبابية الاردنية بحاجة للكتاب الجديد، الذي تزامن مع احتفالاتنا بمئوية الدولة الاردنية وعيد الاستقلال ويوم الجيش، بالإضافة الى اليوبيل الذهبي لمدينة الحسين للشباب، التي توجت بالكثير من الحقائق التي تبرز الاهتمام الاردني في مجال الحركة الرياضية والشبابية.

من جانبه، قال مدير دائرة المكتبة الوطنية الدكتور نضال العياصرة أن الكتاب جاء كبادرة وطن وحاضرة تاريخية وموروث حضاري يستلزم اثراء المكتبات العربية بشكل عام والمكتبات الاردنية بشكل خاص.

وتحدث في الحفل الوزير الاسبق حمدي الطباع، عن أهمية الكتاب داعيا وزارة التربية والتعليم للاستفادة من هذا الموروث الحضاري الذي يجب ان يطلع عليه جيل الشباب ليكون نبراساً لهم في فهم دولتهم.

ونوه التربوي الدكتور عزت جرادات براعة شرف في العطاء الفكري والانساني المليء بالعواطف والقراءة النابهة للوقائع والاحداث الكبرى التي عاصرها الاردن في اكثر من حقبة وصاغها بكتابه بمنهجية تحكي بلسان اردني طلق.

وأشاد الوزير الاسبق الشاعر حيدر محمود، بأهمية الكتاب الذي اعتبره توثيقيا لمرحلة تمتد قرنا كاملا من الزمان، وربما اكثر قليلا، وهو يستحق القراءة الدقيقة للكثير من المضامين التي يحتويها ، وهي ذكريات يستحق الوقوف عندها طويلا. واختتم مؤلف الكتاب الشريف فواز شرف، الحفل الذي حضره حشد من الشخصيات الاجتماعية والاعلامية والسياسية، شارحا الظروف التي حدت به الى لتوثيق مسيرة الهاشميين ، مشيرا الى ان الكتاب جاء ليكون دليلا للأجيال الجديدة لتدرك ما قدمه الهاشميون من تضحيات في سبيل نهضة الوطن والامة.