د. رامي سلامة استشاري السكري والغدد الصماء rami.salameh@abdalimedical.com 

بداية، لا بد من التذكير أنه لا توجد حمية غذائية مناسبة لكل المرضى على السواء؛ ذلك أن لكل مريض خصوصيته بحسب الحالة الصحية لديه وتاريخه المرضي وقراءات فحوصاته وما إلى ذلك.

بالنظر لكل حالة، يتم تحديد الحمية الغذائية للمريض، سواء بتوصية من الطبيب المشرف على الحالة أو على يد خبيرة التغذية التي لا بد أن تحيط علما بالحالة الصحية للمريض.

من بين الحميات الغذائية الشائعة مؤخراً: الكيتو، الصيام المتقطع، والنظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات.

الصيام المتقطع

من طرقه الأكثر شيوعا أن يصوم الشخص مدة ١٦ ساعة ويتناول بعدها الطعام مدة ٨ ساعات. يستطيع شرب الماء طوال الوقت. إن كان المريض ممن يعانون من السكري من النوع الثاني فلا بأس أن يتبع هذا النظام، بعد مراجعة الطبيب لضبط الجرعات وتفقد الفحوصات. لكن في حال كان مريض سكري من النوع الأول فلا ننصح؛ خوفاً من حدوث نوبات هبوط في السكري.

بشكل عام، لا بأس بهذا النظام الغذائي للأصحاء؛ ذلك أنه يساعد على تحسين الوظائف الحيوية للجسم وتنزيل الوزن ويساعد على الحرق ويساعد في حالات المرضى الذين يعانون من مقاومة الأنسولين. لا ننصح به لمرضى الفشل الكلوي والقصور الكلوي.

الكيتو

ليس مناسباً لكل المرضى. يعتمد على أن يكون مقدار النشويات أقل من ٢٠ - ٥٠ غراما في غذاء المريض كل يوم. في المقابل، يتناول المريض كمية كبيرة من الدهون والبروتينات. نرى نتائج جيدة لهذه الحمية؛ إذ تسهم في تنزيل الوزن وفي علاج مقاومة الأنسولين ويساعد من لديهم مشاكل عصبية وتحديدا الصرع، ويسهم في السيطرة على ضغط الدم، ولكن قد يتسبب بارتفاع الكوليسترول وكذلك اليوريك أسيد وقد يتسبب ببعض المشاكل في العظام ونقص فيتامين دال وقد يتسبب بحصى الكلى.

لذا، من يعانون من النقرس أو قراءات عالية في الكوليسترول وكذلك مرضى السكري من النوع الأول لا ننصحهم به، ولا بد من فحص وظائف الكلى والكبد وفيتامين دال وغيرها من أمور يقررها الطبيب. مريض السكري من النوع الثاني لا بد أن يخبر طبيبه قبل البدء بالكيتو؛ ليعدل له الجرعات، مخافة الإصابة بهبوط السكري.

ننصح من يتبعون الكيتو بشرب الماء كثيراً وبتفقّد فيتامين دال، وحريّ بالذكر أن مريض الفشل الكلوي والقصور الكلوي ممنوع من اتباع الكيتو.

النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات

يتناول فيه المريض كمية قليلة من الكربوهيدرات لكن ليست معدومة تقريبا كما في الكيتو، أي من ١٠٠ إلى ١٥٠ غراما مثلاً في اليوم. يركز المريض على الألياف والدهون والبروتينات. نصفه لمرضى السكري في مرات كثيرة، بعد مراجعة طبيب السكري لضبط جرعات الدواء. لكن نخشى منه في مرات لمن يعانون من النقرس وارتفاع الكوليسترول، كما في حالة الكيتو. لا ننصح به لمرضى الفشل الكلوي والقصور الكلوي.

ننصح بمراجعة طبيب الباطنية والسكري والغدد الصماء قبل اتباع أي من هذه الحميات الثلاث؛ ذلك أنه سيقرر إن كانت مناسبة للمريض أم لا بناء على الفحوصات التي سيطلبها وبناء على سماعه التاريخ المرضي للمريض ومعرفته الأدوية التي يتناولها.