جرش – عمر الحمصي

سيادة القانون تبدأ من التزام المواطن بالقوانين والأنظمة

تسخير كافة امكانيات وزارة الداخلية لدعم القطاع الشبابي



أكد وزير الداخلية مازن الفراية أن الدولة الاردنية حريصة على هيبتها وعلى سيادة القانون وعلى مصلحة المواطن، ولن تكون مظلة لأي فاسد او متنفذ او خارج عن القانون وليس هناك شخص عصي على الدولة الاردنية مشيرا الى أن الحكومة جادة لتحقيق الاصلاح المنشود الذي سيسهم في نهضة الدولة الاردنية على مختلف الاصعدة.

وقال الفراية خلال لقائه مجموعة من شباب محافظة جرش في دار المحافظة بحضور محافظ جرش الدكتور فراس ابو قاعود إن الدولة الاردنية قوية ومتماسكة اقتصاديا وامنيا و اجتماعيا ولديها امكانيات بشرية هائلة قادرة على احداث التغيير الايجابي، والحكومة تقف على مسافة واحدة من جميع المواطنين، ولا يمكن ان تسمح لاحد بالاستقواء على حقوق الاخرين لافتا إلى ان سيادة القانون تبدأ من التزام المواطن بالقوانين والانظمة.

واشار الى انه سيعمل على نقل مطالب وهموم شباب المحافظة للحكومة للعمل على حلها وفق الامكانيات المتاحة، و تسخير كافة امكانيات وزارة الداخلية لدعم القطاع الشبابي و عقد لقاءات حوارية مع الشباب في مختلف محافظات المملكة للاستماع لاهم مطالبهم واحتياجاتهم .

ودعا الفراية لضرورة التصدي للشائعات التي تحاول اثارة الفتن في المجتمع عبر مواقع التواصل الاجتماعي بسبب غياب المعلومة الحقيقية، لافتا إلى وجود جهات تسعى لنشر الاشاعة وتغذيها بمعلومات مغلوطة الامر الذي يؤدي الى تعكير المزاج العام للمواطن.

وبخصوص ادارة الحكومة لملف جائحة كورونا اشار الفراية الى الجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومة في ادارة ملف جائحة كورونا، حيث تجاوز عدد متلقي اللقاحات حاجز 2 مليون شخص عدا عن بناء مستشفيات جديدة وزيادة سعة البعض منها لتمكينها من تقديم الخدمات الطبية المميزة للمواطن.

واكد الفراية على اهمية المشاريع الاقتصادية في دفع عجلة التنمية وخاصة المشاريع الصغيرة والمتوسطة لدورها في توفير فرص عمل تحد من الفقر والبطالة موضحا ان الحكومة تسعى لترجمة حق المواطن في العمل من خلال توفيرها لبنية تحتية وبيئة امنه ومستقرة مشجعة على العمل.

واستمع الفراية لاهم التحديات والهموم التي تواجه القطاع الشبابي في جرش و التي تركزت حول ضرورة تحسين البنية التحتية في المحافظة، وبالاخص قطاع النقل لتمكينهم من العمل خارج المحافظة بسهولة و توفير برامج مساندة لخريجي الجامعات تمكنهم من اكتساب الخبرة التقنية وتطوير قدراتهم و استحداث حاضنة شبابية تعنى بتوفير الدعم اللوجستي للمشاريع وتقديم الدعم اللازم للشباب الراغبين بانشاء المشاريع الصغيرة والمتوسطة عدا عن اعادة النظر ببعض التشريعات واهمها قانون الانتخاب.

من جهته، اكد محافظة جرش الدكتور فراس ابو قاعود ان الشباب ركيزة اساسية في المجتمع لانهم الاقدر على التغيير والانجاز وبناء المستقبل الذي نطمح له، مؤكدا السعي للعمل بشكل جماعي لمواجهة كافة التحديات التي تواجه القطاع الشبابي في المحافظة والعمل على حلها مع الجهات المعنية .