عمان - منير طلال

جدد الليلة الماضية المنتخب الوطني لكرة السلة تفوقه على نظيره الفلسطيني 79-76 في مباراة أقيمت بقاعة الأمير حمزة بختام النافذة الأخيرة من تصفيات المزدوجة لكأس آسيا 2021 وكأس العالم 2023.

«صقور الأردن» الذي رفع رصيده الى 10 نقاط من 5 انتصارات متتالية، كان سبق له الفوز على فلسطين 88-77، وتأهل للمرة الثانية عشرة لكأس آسيا وسيتواجد في «النافذة الأولى» من تصفيات كأس العالم التي تقام في تشرين الثاني.

كما كان المنتخب تفوق قبل يومين على نظيره الكازاخي بنتيجة 80-70 ليضمن رسمياً صدارته للمجموعة السادسة ويتبقى له مباراة وحيدة مع سريلانكا يتم تحديدها فيما بعد من قبل الاتحاد الدولي «فيبا».

وبدوره تأهل الكازاخي للنهائيات بعدما تحصل مع نهاية مبارياته على 10 نقاط حيث حقق أربعة انتصارات وتعرض لخسارتين أمام «صقور الأردن» فيما يتوجب على الفلسطيني الذي استقر بالمركز الثالث للمجموعة برصيد 8 نقاط من انتصارين واربع خسائر خوض مباريات الملحق التي تقام خلال الفترة من 12-14 آب لضمان التأهل الى النهائيات.

وتمكن أمس المنتخب السوري من خطف البطاقة السابعة بعدما استقر بالمركز الثاني لمجموعته الخامسة والتي أقيمت مبارياتها في عمان ايضاً بعد تحقيقه الفوز على نظيره القطري 67-56 ليرفع رصيده إلى 9 نقاط من ثلاثة انتصارات وذات العدد من الخسائر.

وكان «نسور قاسيون» الذي فض شراكته مع المنتخب السعودي الذي خسر آخر مبارياته أمام نظيره الإيراني في لقاء قوي انتهى 64-70، احتاج إلى فارق المواجهات المباشرة بعدما تساوياً بـ 9 نقاط، حيث كان فاز في لقاء الذهاب 75-70 فيما حقق الثاني الفوز في لقاء الاياب 79-77.

وسيتوجه المنتخب السعودي بذلك لخوض مباريات الملحق في محاولة اللحاق بالفرق التي تأهلت مباشرة، حيث سبق للإيراني وأن خطف أولى بطاقات المجموعة وبفوزه أمس رفع رصيده الى 11 نقطة ضمن صدارته للمجموعة، فيما فقد المنتخب القطري جميع فرصه بالتواجد بالنهائيات وكان ثاني المنتخب العربية التي تفقد ذلك الأمل حيث سبق للعراقي ان استقر بالمركز الرابع في المجموعة الرابعة التي تأهل عنها منتخبا لبنان والبحرين فيما يشارك الهندي في مباريات الملحق باستقراره بالمركز الثالث.

والى جانب تلك المنتخبات المتأهلة من خلال التصفيات يظهر المنتخب الاندونيسي بصفته منظم البطولة.

وتختتم اليوم «نافذة عمان» عندما يتواجه منتخبا جوام وهونج كونج ضمن حساب المجموعة الثالثة.

وكان لقاء الذهاب انتهى لمصلحة جوام 103-83 للمنافسة على «بطاقة الملحق» حيث أن بطاقتي التأهل لهذة المجموعة سينالها منتخبا استراليا ونيوزيلندا اللذان يتصدراها برصيد 5 نقاط من فوزين وخسارة وسيتأهلان رسمياً عندما يتم برمجة بقية المباريات.

وتنطلق يوم غدٍ «نافذة الفلبين» من خلال إقامة مباريات المجموعة الأولى والتي تضم: الفلبين (6 نقاط من ثلاث مباريات)، كوريا الجنوبية (4 نقاط من مباراتين)، اندونيسيا (4 نقاط من ثلاث مباريات) وتايلند (اربع نقاط من اربع مباريات)، والمجموعة الثانية التي تضم: تايوان (ثلاث نقاط من مباراتين، اليابان (نقطتان من مباراة)، ماليزيا (نقطة من مباراة) والصين (بلا نقاط حيث لم تخض أي مباراة حتى الآن).

الأردن (79) فلسطين (76)

بدأ «صقور الأردن» بتشكيلة تواجد بها خالد أبو عبود إلى جانب فريدي، أمين ابو حواس، أحمد الحمارشة ومحمد شاهر ومن ثم تم اقحام الناشئ محمود الهزايمة، واعطاء الفرصة لنادر أحمد، فيما ضمت تشكيلة المنتخب الفلسطيني تامر حبش، سني السكاكيني، جمال معالي، عمر الديراوي والمجنس ديكيز.

جاءت احداث الفترة الأولى متكافئة وكان الفلسطيني يتقدم في أغلبها الا ان نهايتها جاءت متعادلة 17-17 وكانت النقاط الاخيرة لـ «صقور الأردن» بها عبر تغميسة من فريدي الذي خطف الكرة من سني فيما كان التسجيل يأتي من تحت السلة عبر شاهر ومن قبله أبو عبود ومن بعد يوسف أبو وزنة.

ودشن سامي بزيع الفترة الثاني بثلاثية ورد سريعاً عليه حبش الذي لعب في الدوري الممتاز ضمن صفوف الوحدات، وسجل الهزايمة أول سلة باسمه ضمن صفوف المنتخب الوطني فيما كان سني يسجل من كافة المسافات وسجل فريدي من خارج القوس اتبعها نادر، واستعرض شاهر بالمتابعة والتسجيل من تحت السلة وغمس بعنف فيما كان سني يغرد وحيداً للمنتخب الفلسطيني ويدون أبو حواس اسمه في قائمة المسجلين عبر تصويبة من عيار «النقاط الثلاث» وكان المدرب وسام الصوص قد اقحم جميع لاعبيه باسثناء أحمد الدويري فيما اشرك المنتخب الفلسطيني سبعة لاعبين لينتهي الشوط الأول 46-41.

الفترة الثالثة كانت ثقيلة على كاهل «صقور الأردن» وطوال النصف الأول منها لم يسجل سوى نقطة واحدة من رمية حرة لشاهر ليتقدم الفلسطيني 49-47 ورغم الدفع بـ فريدي الذي سجل تصويبة من خارج القوس فور مشاركته الا ان اصرار الفلسطيني عبر سني وديكيز كان اكبر لينهي الفترة الثالثة لمصلحته 61-58.

ونجح «صقور الأردن» بأخذ الاسبقية مجدداً عبر أبو حواس 65-63، لكن سني اعاد التقدم للفلسطيني عبر اختراقة 70-69 لكن رد الحمارشة «الثلاثي» لم يتأخر، لينتهي اللقاء لمصلحة الصقور بفارق 3 نقاط.

بالأرقام

كان فريدي الافضل في صفوف المنتخب وهدافاً له بتسجيله 17 نقطة منها ثلاث ثلاثيات بالاضافة لمتابعتين وتسع تمريرات وقطع 3 كرات، ثم شاهر بتسجيل 14 نقطة و9 متابعات، بزيع سجل 14 نقطة منها ثلاث ثلاثيات بالاضافة لاربع متابعات وتمريرتين، ونادر سجل 7 نقاط منها ثلاثية من تصويبة وثلاث متابعات وتمريرتين وقطع كرة، ثم ابو حواس سجل 14 نقطة منها ثلاثية ومتابعة وقام بتمريرتين حاسمتين.

وخرج سني السكاكيني هدافاً للقاء وأفضل لاعب بتسجيل 28 نقطة منها ثلاثية بالاضافة لـ 15 متابعة ليحقق «الدبل دبل» بالاضافة لاربع تمريرات حاسمة وقطع ثلاث كرات، ثم ديكيز بـ 22 نقطة و5 متابعات و5 تمريرات حاسمة وقطع كرتين.

عليان : تناغم الجهاز الفني سر النجاح

..وجاستن خارج الحسابات وبطولة دولية في عمان



كشف رئيس الاتحاد محمد عليان أن خطة الاعداد والتحضير لكأس آسيا بدأت منذ لحظة التأهل للنهائيات وأن التركيز ينصب حالياً على اعداد «صقور الأردن» بصورة مميزة بهدف المنافسة في البطولة القارية التي تقام في العاصمة الاندونيسية جاكرتا آب المقبل.

وقال عليان خلال حديثه لـ $ : كل الثقة بالجهاز الفني الوطني المكون من المدير الفني مروان معتوق والمدربين وسام الصوص ومحمد حمدان، حيث ظهر التناغم بين جميع عناصره والكل يؤدي الدور المطلوب منه دون تضارب، يتمتعون بكل القدرات المميزة لقيادة المنتخب في النهائيات.

واضاف: التناغم بين الجهاز الفني انعكس ايجاباً على الفريق حيث كانت روح الفريق الواحد ظاهرة، فلم يكن التأهل للنهائيات فقط طموحنا، خاصة أن هنالك فرص كبيرة للتأهل مع تواجد 16 بطاقة، بل تعداه لتصدر المجموعة واظهار احقيتنا بالتواجد في مونديال الصين 2019، حيث كل الفرق كانت تسعى لتحقيق الانتصار وبالرغم من افتقادنا الى اللاعب المجنس دارتكر بسبب الاصابة واعمدة الفريق زيد عباس وموسى العوضي لظروف خاصة الا ان الاحلال والتبديل ومنح الفرص للعناصر الشابة أكد قدرة المنتخب في التواجد في المحافل الدولية باستمرار وعدم غيابه ع?د اعتزال عناصر الخبرة.

وتابع رئيس الاتحاد: سيتم منح اللاعبين الراحة بعد ختام التصفيات، ومن ثم ستكون خطة الاعداد محكمة وطويلة، وسيتم التنسيق مع عدد من المنتخبات المتأهلة الى نهائيات كأس آسيا لاقامة بطولة في عمان تكون خير الاستعداد للمشاركة في البطولة القارية، وكانت هنالك اشادة من الاتحاد الآسيوي والدولي والدول المشاركة بنجاح الأردن في استضافة هذة «الفقاعة».

وبخصوص المجنس الذي سيمثل الأردن في «جاكراتا» قال عليان: دارتكر قدم الكثير للسلة الأردن وكان عنصراً اساسياً في مسيرة انجازات التي تحققت خلال الفترة الماضية، وسنواصل متابعة وضعه الصحي وتقيمه بعد اجراء العملية وفي حال بلوغه الجاهزية سيكون خيارنا الأول، وفي حال عدم مقدرته سيتم الاستماع لرغبات الجهاز الفني وحاجته لتجنيس لاعب في اي مركز خاصة مع تقييم التصفيات التي اقيمت ودراسة المنافسين المتواجدين في النهائيات، في حين تبدو مسألة الاستعانة بالمجنس جاستن دينتمون الذي يلعب في مركز صناعة الألعاب مستبعدة كلياً، وهو ح?لياً خارج حساباتنا.