الكويت - محمد الطوبل وبلال الغلاييني - وفد اتحاد الاعلام الرياضي



رفع نشامى المنتخب الوطني لكرة القدم شعار «نكون أو لا نكون» خلال تحضيراتهم للقاء المنتخب الاسترالي في التصفيات المؤهلة إلى بطولة كأس العالم 2022 في قطر، والنهائيات الآسيوية التي تستضيفها الصين في العام 2022.

وبعيداً عن الدخول في الحسابات الرقمية التي لن تتضح حتى الجولة الأخيرة، فإن منتخب النشامى بات لزاماً عليه تحقيق الفوز على المنتخب الاسترالي يوم غدٍ الثلاثاء ضمن منافسات المجموعة الثانية بهدف التأهل كأفضل ثان.

المباراة ستقام على ستاد جابر الدولي وتم تحديد موعدها رسمياً عند السابعة مساءً مقابل إقامة مباراة الكويت وتايبيه عند العاشرة بنفس الملعب، وقبلها يملك النشامى 14 نقطة خلف المتصدر الأسترالي بـ21 نقطة، فيما الكويت 11 نقطة ونيبال 6 نقاط والصين تايبيه بلا نقاط.

وكان النشامى أضاع فرصة متاحة -إن جاز التعبير- لتعزيز الحظوظ بالتأهل دون الانتظار كثيراً، إثر تعادله السلبي مع الكويت في الجولة الماضية، فبات الضغط النفسي بسبب ذلك أكثر من ذي قبل!

وواصل النشامى تحضيراته وفق البرنامج المعد، وتم التركيز خلال التدريب الذي أقيم أمس على ملعب السالمية على الجانب النفسي ورفع المعنويات بهدف نسيان مباراة الكويت أو أي مرحلة سابقة والتركيز على مباراة أستراليا من أجل التأهل، كما كان للجانب الاستشفائي دوره.

وشارك خليل بني عطية في التدريبات كما شارك عدي الصيفي ومحمد الدميري بعدما تم استبدالهما خلال مباراة الكويت، ولكن لم تتأكد بعد مشاركة الدميري في المباراة بسبب معاناته من شد عضلي وبحيث يتضح ذلك خلال التدريب الرئيسي الذي ينهي به النشامى تحضيراته بهدف وضع النقاط على الحروف.

فيتال تحدث مع اللاعبين خلال التدريبات وقال: مباراة الكويت انتهت ولن نستطيع تغيير النتيجة والآن يجب أن نركز على أستراليا والموضوع بأيدينا، وثقتي بكم كبيرة وأنتم قادرون على ذلك.

«التصفيات» خالية من كورونا

قال الاتحاد الكويتي أن الإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها في «الفقاعة الطبية» للتصفيات، حالت دون ظهور إصابات بفيروس كورونا بين المشاركين لغاية الآن.

ويخضع كافة المشاركين في «الفقاعة الطبية» للفحوصات الدورية المعتمدة من قبل الاتحاد الآسيوي والجهات ذات الاختصاص في دولة الكويت، في الوقت الذي يفرض فيه الاتحاد الآسيوي وبالتعاون مع الاتحاد الكويتي والجهات المعنية تعليمات صارمة، وتشديداً على حركة العاملين في البطولة للحيلولة دون تعرض أحد للإصابة بفيروس كورونا.

الصحافة الكويتية

واصلت الصحف الكويتية الصادرة أمس هجومها العنيف على اتحاد اللعبة في بلادها بعد الإخفاق في التأهل إلى الدور الحاسم من التصفيات الآسيوية المزدوجة، حيث وجهت انتقادات إلى مجلس إدارة الاتحاد على سوء تعامله مع ملف المنتخبات الوطنية وخصوصاً (المنتخب الأول)، مثلما ألقت اللوم على الجهاز التدريبي بقيادة الإسباني كاراسكو لعدم قدرته على تحصيل النتائج الإيجابية في التصفيات.

وأشارت كافة الصحف الكويتية إلى الاستقالة التي تقدم بها أربعة من أعضاء مجلس إدارة الاتحاد (نائب الرئيس أحمد العقلة ومهند المطيري وأحمد عجب وفاطمة حياة)، والتي جعلت الاتحاد يتداعى لعقد جلسة طارئة ينتظر أن تكون قد عقدت أمس.

ونشرت الصحف الكويتية الخبر الخاص بالإعتراض الرسمي الذي تقدم به الاتحاد الكويتي إلى الاتحاد الآسيوي، والخاص بالحكم البحريني نواف شكر الله الذي ادار لقاء «النشامى» والكويت، حيث أشار الاتحاد حسب الصحف الكويتية، أن الحكم شكر الله لم يحتسب ركلة جزاء لمصلحة الكويت، إلى جانب بعض الأخطاء التي ارتكبها الحكم وأثرت على سير المباراة.