عمان - بترا

قال السفير الفلبيني في عمّان أكمد سكام، إن أكثر من 38 ألف عامل فلبيني يعملون في الأردن.

وأكّد السفير خلال احتفال أقامته سفارة بلاده في عمّان السبت بمناسبة الذكرى الـ 123 لاستقلال الفلبين، عمق ومتانة العلاقات الأخوية بين البلدين منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بشكل رسمي بينهما.

وأشار، إلى زيارة جلالة الملك الحسين في آذار 1976 للفلبين، مبيناً إلى أن العلاقات والزيارات شهدت تطوراً ونمواً في مختلف المجالات وعلى المستويات كافة، وأن آخر زيارة كانت للرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي للمملكة في الفترة من 5 إلى 8 أيلول 2018.

وبين الدور المهم الذي يقوده جلالة الملك عبدالله الثاني في مكافحة الإرهاب والتطرف، مشيراً إلى مبادرة اجتماعات العقبة التي أطلقها جلالته لمكافحة التطرف.

وأعرب عن شكر بلاده وتقديرها لدعم الأردن بقيادة جلالة الملك لجهود الفلبين وتعزيز قدرته على مكافحة التطرف والإرهاب.

وأضاف، أن "الفلبين تدعم جهود الأردن في تحقيق السلام والاستقرار بالمنطقة، في إطار التزامها بضرورة إيجاد حل مستقر ودائم للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، قائم على أساس حل الدولتين".

وأشاد بوحدة الجالية الفلبينية وتعاونها مع الأردن في مكافحة وباء كورونا، لا سيما خلال عمليات الإغلاق، وتفويضات حظر التجول، وارتداء الأقنعة، والتباعد الاجتماعي، وحملة التعقيم والتطعيمات حيث ساعدت هذه الوحدة والتعاون المملكة في تحقيق أهدافها في مواجهة الجائحة.

وتم خلال الحفل رفع العلم الفلبيني وقراءة رسالة الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي الموجهة لشعبه بمناسبة الاستقلال.