إربد - علي غرايبة

أشاد المدير الفني لفريق الجليل لكرة القدم، العراقي جبار حميد، بالروح الانضباطية التي يتحلى بها لاعبوه وبحرصهم الكبير على الالتزام بالتعليمات رغم الظروف المالية الصعبة التي يمر بها النادي حال باقي الأندية الأردنية.

وأوضح حميد الذي تسلم مهامه منذ أقل من أسبوعين خلفاً للمدرب الوطني حسين علاونة في حديثه إلى «الرأي» أن الظروف المالية الصعبة ألقت بظلالها على منظومة كرة القدم وساهمت في إحداث شرخ كبير في علاقة اللاعبين مع أنديتهم «الشواهد على ذلك كثيرة بعد أن تكررت حالات احتجاب اللاعبين عن التمارين بحجة عدم الحصول على مستحقاتهم المالية».

قال: رغم كل هذه الظروف التي لم يكن الجليل بمنأى عنها يسجل للاعبين التزامهم في التدريبات وحرصهم الكبير على تطبيق التعليمات وعدم الانجراف خلف التيار الذي عصف بغالبية الأندية فكانت فترة التوقف فرصة مثالية لمواصلة التحضير تأهباً لاستئناف مباريات الموسم.

أضاف: نأمل في الفترة القادمة بحدوث انفراج في الأزمة المالية وأن يحصل اللاعبون على مستحقاتهم وهذا حق شرعي لهم، واللاعب في النهاية حين يطالب بمستحقاته فهو يبحث عن الاستقرار الذي يمنحه العزيمة والقوة لتقديم أقصى إمكاناته وأفضل ما لديه.

وفي اتجاه آخر، أشار حميد أن الفترة التي قضاها مع الفريق لم تكن كافية لايصال فكره للاعبين «المدرب يحتاج الى ثلاثة أشهر على أقل تقدير حتى يتمكن من وضع بصمته وإحداث التغيير المطلوب في شكل وأسلوب الأداء الذي يطمح إليه.. عندما تسلمت مهامي كان الفريق منقطعاً عن التدريبات فترة 12 يوماً منذ آخر لقاء في الدوري والتي تخللها عطلة العيد وتطلب ذلك المزيد من العمل والجهد لتعويض فترة الانقطاع والتعرف على اللاعبين».

زاد: وفي سبيل ذلك حاولنا تكثيف الجرعات التدريبية وإجراء العديد من المباريات الودية واختبار أكبر عدد ممكن من اللاعبين حتى يأخذ كل لاعب فرصته وما لمسته خلال الفترة القصيرة الماضية أن الجليل يضم مجموعة من العناصر المميزة القادرة على إثبات تواجدها بين كوكبة المحترفين والفرصة ستكون متاحة للجميع قبل الاستقرار على التشكيل المثالي والفيصل في النهاية سيكون الأداء في الملعب.

وحول النواقص التي يعاني منها الفريق من خلال متابعته اليومية وإشرافه على الفريق عن قرب «الجليل أحرز خلال مبارياته الست الأولى في بطولة الدوري هدف وحيد ورغم أن الفريق يجيد البناء والتحضير ويتمكن من الوصول إلى مناطق المنافس، إلا أن حصيلته التهديفية ضعيفة وهذا يدلل على معاناة الفريق من غياب المهاجم الهداف القادر على ترجمة الفرص وهنا أعلن أن البحث عن مهاجم هداف سيكون أبرز أولوياتنا خلال فترة الانتقالات القادمة إلى جانب مراكز اخرى».

ولفت حميد إلى أن لاعبي الجليل عانوا خلال الفترة الماضية من ضغوطات كبيرة بعد الفوز ببطولة الدرع جراء الزخم الإعلامي الكبير الذي سلط عليهم بشكل لم يعتادوا عليه، إلى جانب ارتفاع سقف الطموح لدى الجماهير التي باتت تتوقع الكثير من الفريق وتعلق عليه آمال كبيرة على صعيد بطولة الدوري رغم الفوارق الكبيرة بين البطولتين كون البطولات الاقصائية تختلف تماما عن بطولات تجميع النقاط، بالإضافة ان غالبية الفرق لم تصل حينها إلى درجة الجاهزية.

ختم: تطلب ذلك من الجهاز الفني العمل في عدة اتجاهات بجانب عملنا الميداني المتصل في النواحي الفنية والبدنية لإخراج اللاعبين من الظغط النفسي وتهيئة الاجواء امامهم للبقاء في حالة تركيز دائمة.. الفرصة ما زالت متاحة لتدارك الموقف والظهور بشكل مغاير.

ويحتل الجليل بعد مرور ستة أسابيع على انطلاق بطولة الدوري المركز قبل الأخير برصيد 3 نقاط من ثلاثة تعادلات وثلاث خسائر ويطمح القائمون على الفريق أن تتحسن الصورة في الجولات القادمة ويرتفع مؤشر الأداء لتحقيق الهدف المنشود بالثبات بين كوكبة المحترفين.