السيد العديسي

شاعر من مصر


اليوم الذي تغيبين فيه..

أكسر «جرة» لأطفئ الغضب

- ذنب أهلي في رقبتك-

لو استمر غيابك لآخر الشهر

سيموت بيتنا من العطش

..........

لأنك لست هنا..

فأنا لست على ما يرام

وهذا الصباح ينقصه الكثير

لذا أقول لهذا العالم: «صباح الخير.. تقريبا»

.........

لتدركي ماذا فعل فيّ رحيلك

انظري لليمن

من فرط بهجته نعتوه بالسعيد

والآن من ثقل حزنه، الكون بأسره تطارده اللعنات.