عمان - أمل نصير

قال رئيس رابطة الكتاب الأردنيين الشاعر أكرم الزعبي؛ إن فوز الروائي جلال برجس بالجائزة العالمية للرواية العربية عن روايته «دفاتر الورّاق» فوزٌ للأردن ولرابطة الكتّاب التي تضم في عضويتها كتّابا بارزين ولهم حضورهم على الساحة الثقافية العربية.

وطالب الزعبي في الحفل الذي أقامته الرابطة، أول من أمس، احتفاءً بالروائي برجس، بالمزيد من الاهتمام والرعاية للمبدعين الأردنيين الذين يمثلون ضمير الشعب ووجدانه.

وفي الحفل الذي أداره عضو الهيئة الإدارية في الرابطة القاص مخلد بركات، تحدث الشاعر علي شنينات في كلمة له عن الصداقة التي تربطه بالروائي برجس واستذكر بداياتهما في الكتابة، حينما كان برجس قد بدأ شاعراً، منوها بأن برجس يمتلك طريقة فريدة بالتأمل في الأشياء، وأنه ينظر إليها من الداخل الحي وليس من الخارج الميت، وأنه ينهمك في هذه التفاعلات الداخلية يؤنسنها ويعطيها أبعاداً جمالية متنوعة.

وفي اتصال عبر تقنية (زوم) من دولة الإمارات العربية المتحدة، تحدث الروائي عامر طهبوب عن برجس، مشيدا بإنجازاته في حقل الرواية التي تكللت بهذا الفوز.

وقدم الناقد د.عماد الضمور قراءة تحليلة للرواية تحدث فيها عن جوانبها وعناصرها المختلفة.

أما الروائي برجس، فقال في كلمته إن هذا الفوز هو للأردن وللرابطة وللمبدعين الأردنيين.

يُذكر أن الرواية تتحدث عن أزمة الإنسان في زمن ملتبس سياسيّا واجتماعيّا وثقافيّا، وتضيء على ما يمكن أن يمنى به الإنسان نفسيّا جراء غياب العدالة الاجتماعية وما يمكن أن تفرزه من فقر وتطرف، وتحيل القارئ إلى تساؤل حول من سينتصر على الآخر في حلبة الصراع. وتتشابك حكايات الرواية لتؤدي إلى مقولة رئيسية مفادها أن الخوف سيؤدي إلى الخراب.