محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

الاستقلال شواهد التاريخ

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
العين فاضل محمد الحمود تمرُّ الأيامُ وتبقى شواهدُ التاريخِ تحدّثُ الأجيالَ عن مناراتِ الأمجادِ التي نسجتْ حكاياتٍ وبطولاتٍ بزنودِ الرجالِ التي أيقنتْ بأن الفخارَ لا يكونُ إلا بالعزمِ والحزمِ، وإن الإصرارَ بإتخاذِ القرارِ الصعبِ لا يتأتى إلا من أصحابِ الهممِ القويةِ، فكان ملوكُ الحضرةِ الهاشميةِ عنوانَ العنفوانِ والإباءِ فكان قرارُ شهيدَ القدسِ الملك عبد الله الأول بإستقلالِ المملكةِ الأردنيةِ الهاشميةِ نقطةَ تحوّلٍ في أهمِ مفاصلِ التاريخِ لتفتحَ أبوابَ الحضارةِ والحريةِ وينطلقُ الأردن في سباقٍ مع الزمنِ في ميادينِ التطورِ و الإب?اعِ ليتصدرَ آفاقَ التميّزِ والتفرّدِ، ليحملَ عنوانَ الإنسان في كلّ تفاصيلهِ ولتكنْ أُطُرُ المودةِ والمحبةِ في كلّ مجالاته ليثبتَ الأردنَ للجميعِ بأنهُ بلدٌ عظيمٌ وعزتهُ مصانةٌ بفضلِ قيادتهِ وأبنائه.

إن الإستقلالَ عنوانُ الحريةِ التي نادى بها بنو هاشمٍ عبرَ التاريخِ مؤمنينَ بأن الموتَ أولى من حياةِ الإستعبادِ وأن أحرارَ الأُممِ لا يقبلونَ بالقيودِ ولا يرضونَ بالهوانِ، وهنا كانت الإرادةُ الحتميةُ التي لا تقبلُ القراراتَ من غيرِ أهلها بأن تكون السيادةُ كاملةً ومُطلقةً وأن تدحضَ كلّ التدخلاتِ السياسيةِ التي تحدّ من الإنسجامِ بتتبعِ المواقفِ القوميةِ والعربيةِ والإسلاميةِ ولتكنْ القيادةَ الشرعيةَ لأهلها الذين يتلمسونَ الإحتياجات ويقفونَ عندَ الأولوياتِ ويحملونَ في صدورِهم همومَ الوطنِ ويعكفونَ على التصدي ل?ا.

إن الإستقلالَ الذي كانَ قبلَ خمسةٍ وسبعين عامًا ما هو إلا عنوان ُالإقدامِ وتأكيدُ الثوابتِ وتدعيمُ المسيرةِ التي حملتْ بكلّ خطوةٍ من خطواتها الاف الأميالِ من الإنجازِ، فكانَ الجيلُ الذي يلي كلّ جيلٍ يحملُ نفسَ الدّمِ ونفسَ العزمِ ويتوشحونَ بنفسِ الإصرارِ والإقدامِ على أن يكونَ الأردن في صدارةِ التقدّمِ والتطوّرِ فكانَ عهدُ الدستورِ والتعليمِ يليه عهدُ التعريبِ والبناءِ لتَؤول الرايةُ إلى الإستمراريةِ والتعزيزِ في عهدِ الملك عبد الله الثاني ابن الحسين الذي سارَ على خطِّ مَن سبقوهُ وحمى إستقلالَ الأردن وإستق?اليتهِ وتوّج بالعزِّ هيبتَه لتبقى رايةَ الاباءِ والأجدادِ عاليةً خفّاقةً لا تنالُ منها رياحُ المواقفِ والظروف.

سيبقى إستقلالُ الأردن من أنصعِ صفحاتِ الرجولةِ وسيبقى يحملُ صوتَ صليلِ السيوفِ التي بقيتْ على عهدِ الوفاء للوطنِ وسيبقى الإستقلالُ نبضَ كلّ أردني وأردنية يزفُّ الدمَ إلى عروقِ الزنودُ التي تبني الوطنَ تحافظُ عليه وتضمنُ حريتهُ وإستقرارهُ وهنا يتضحُ للجميعِ مصدرَ قوةِ الأردن بتجاوزِ التحدياتِ والعقباتِ، وقدرتهُ على إدارةِ دفّة المنطقةِ برُمتها وإستمرارهُ كقبلةٍ للحريةِ والأمانِ في ظلِّ ما التْ إليه دولُ المنطقةِ برُمتها من غياهبِ الفوضى والدمارِ وفقدان الإستقرارِ والأمن.

إن الإستقلالَ ليسَ بكلماتٍ تُقالُ ولا بحروفٍ تجتمعُ بمقال، إن الإستقلالَ تاريخٌ والتاريخُ دافعٌ وهنا يجبُ علينا أن لا نقولُ كلّ عامٍ والوطن بخيرٍ بالكلام بل يجبُ أن نقولها بالأفعالِ التي تحافظُ على الإستقلالِ ليبقى الأردن شامخًا مصانًا بعهدِ جلالة الملك الذي زرعَ المودةَ والرحمةَ في أرضِ الجودِ والإباءِ فكان نباتُ الخيرِ الذي عمَّ البلادَ والعبادَ فبقي العهدُ نفسَ العهدِ والوعدُ نفسَ الوعدِ بأن يبقى منزالُ الأردني في كَبدِ السماء.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress