البترا- زياد الطويسي

بدأت القطاعات السياحية في لواء البترا بالاستعداد لفتح أبوابها بعد ما يزيد عن نحو عام وثلاثة شهور من الاغلاق بسبب تداعيات جائحة كورونا.

حركة سياحية لا تزال متواضعة في المنطقة، إلا أن العاملين في القطاع يأملون بأن تحمل الأشهر القادمة مزيدا من السياح إلى المدينة.

رئيس جمعية فنادق البترا السياحية طارق الطويسي أكد أن عددا من الفنادق بدأت بالاستعداد لفتح أبوابها، خصوصا بعد حملات التطعيم الواسعة للعاملين في القطاع ضد فايروس كورونا، وتزامنا مع قرب انطلاق برنامج أردنا جنة.

وعبر عن أمله بأن تشهد المنطقة خلال الفترة المقبلة حركة سياحية، تعوض ولو جزء من خسائر القطاع جراء حالة الاغلاق الأطول من نوعها في تاريخ المدينة، مطالبا بذات الوقت بمزيد من الاجراءات والدعم الحكومي للقطاع، وبما يسهم بتسريع تعافيه.

وكشف رئيس جمعية مكاتب البترا السياحية سليمان الحسنات، عن وجود حجوزات سياحية جيدة ابتداء من شهر أيلول المقبل، معربا عن أمله بأن تكون البترا والمملكة واحدة من الوجهات التي تقصدها السياحة الوافدة خلال الفترة المقبلة.

وأتفق مع رئيس جمعية الفنادق بضرورة إيلاء القطاع السياحي مزيدا من الدعم، وبما يحفز السياحة الوافدة على القدوم للمملكة وزيارة مواقعها السياحية والتاريخية المختلفة.

وكانت عدد من الفنادق والمنشآت السياحية في اللواء، قد أعلنت عن الاستعداد لفتح أبوابها، وسط عروض وخصومات، غايتها جلب مزيد من الزوار إلى المنطقة.

ويترقب أهالي اللواء الذي يعتمد غالبيتهم العظمى على السياحة كمصدر دخل، عودة حركة الزوار إلى المدينة، خصوصا وأن السياحة هي المحرك الأساسي والوحيد للاقتصاد المحلي في البترا.