القدس المحتلة - كامل ابراهيم والوكالات

فلسطين تناشد الصليب الاحمر لحماية المدنيين

مقتل إسرائيليين اثنين وإصابة جندي بصواريخ أطلقت من غزة

عم الإضراب الشامل امس الضفة الغربية والقدس والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، نصرة للقدس ودعما لصمود الأهالي في قطاع غزة، وتنديدا بالعدوان الإسرائيلي على غزة والقدس والأقصى.

وشمل الإضراب كافة مناحي الحياة التجارية والتعليمية، بما فيها المؤسسات الخاصة والعامة، وأغلقت المدارس والجامعات أبوابها وكذلك المصارف ووسائل النقل العام. وأعلنت مختلف الأطر الشعبية والجماهيرية الفلسطينية واللجان والحركات والفاعليات السياسية والوطنية التزامها بقرار الإضراب، والمشاركة في الفعاليات الاحتجاجية، اليوم، والمنبثقة عن لجنة المتابعة العليا.

ويشمل الإضراب كل مرافق الحياة باستثناء التعليم الخاص والصفوف العليا ممن يتحضرون لامتحانات الـ«بجروت» في الأيام القادمة.

وقرر مجلس الوزراء الفلسطيني مشاركة موظفي القطاع العام في الإضراب الذي أعلنت عنه القوى الوطنية والإسلامية، تعبيرا عن الغضب من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والضفة الغربية ومدينة القدس، باستثناء وزارة الصحة والهيئات المحلية والمؤسسات الخدماتية التي ستعمل بنظام حالة الطوارئ لمواصلة تقديم خدماتها للمواطنين.

على الصعيد الميداني واصلت قوات الاحتلال الاسرائيلي عدوانها على قطاع غزة, وشن غاراتها العنيفة مستهدفة المنازل والمؤسسات والبنى التحتية في القطاع.

وقالت مصادر فلسطينية ان طائرات الاحتلال قصفت منزلاً في بلدة عبسان الكبيرة شرقي محافظة خان يونس جنوبي القطاع، ما ادى الى تدميره بالكامل، بالاضافة الى موقع للمقاومة في بني سهيلا شرق خانيونس. وغارت طائرات الاحتلال بعدد من الصواريخ على عمارة سكنية بالقرب من الجامعة الإسلامية غرب غزة، ما ادى الى تدميرها والحاق اضرار بمنازل مجاورة، وقصفت منزلا في حي النصر شمال غرب غزة، ومبنى يضم مكتباً لشؤون الأسرى ومجمع أنصار الحكومي.

كما قصفت طائرات الاحتلال بالصواريخ وبشكل عنيف أراض زراعية وبنية تحتية في مناطق التوام والخزندار والمقوسي وجبل الريس والشيخ زايد، ما تسبب بأضرار في منازل المواطنين المجاورة.

الى ذلك قصفت زوارق الاحتلال بعدد كبير من القذائف، الشاطئ غرب خانيونس ورفح جنوب القطاع. من جهتها أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، امس ارتفاع حصيلة عدد الشهداء الذين سقطوا جراء العدوان الاسرائيلي الى 213 شهيدا.

وقالت الوزارة ان اجمالي ضحايا العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، ارتفع الى 213 شهيدا بينهم 61 طفلا و 36 سيدة و16 مسنا، اضافة الى 1442 مصابا بجروح مختلفة.

من جانبه ناشد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي امس رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي بيتر ماورير، حماية الفلسطينيين في كل الاراضي الفلسطينية المحتلة، في ظل استمرار تغول العدوان الإسرائيلي المجرم عليهم، خاصة في قطاع غزة، واستهدافه المدنيين العزل وممتلكاتهم، من اعدامات ميدانية وإبادة لعائلات واحياء بأكملها. واطلع المالكي ماروير، في رسالة من خلال بعثة دولة فلسطين في جنيف، على الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها آلة الحرب الاسرائيلية من تدمير ممنهج، واستهداف متعمد للمدنيين من الاطفال والنساء، واستهداف ?لمباني السكنية والاعلامية، وكيف اصبح قطاع غزة مكانا غير آمن للحياة.

وطالب المالكي اللجنة الدولية للصليب الأحمر بإنشاء مناطق آمنة لأبناء شعبنا من خلال رفع رايات الحماية للجنة الدولية على المنشآت واعلانها مناطق يمنع استهدافها وتحت الاتفاقيات الدولية، وخاصة اتفاقيات جنيف، لتعزيز حماية المواطنين والأعيان الفلسطينية المحمية بموجب القانون الدولي الإنساني، وإيوائهم من الأخطار الناجمة عن القصف الإسرائيلي.

وفي السياق قالت وزارة الاقتصاد الوطني في قطاع غزة، إن 4 مصانع في منطقة غزة الصناعية تعرضت لقصف إسرائيلي عنيف تسبب بتدميرها كليا.

ونددت الوزارة بالقصف الإسرائيلي للمصانع والمنشآت الاقتصادية،

كما قالت الإذاعة الإسرائيلية، إن إسرائيليين قتلا جراء صواريخ أطلقت من قطاع غزة وأصابت معملاً للتغليف في منطقة النقب الغربي.

وأوضحت الإذاعة أن عناصر فلسطينية في قطاع غزة أطلقت امس قذائف صاروخية باتجاه النقب الغربي، ما أدى إلى مقتل عاملين في معمل للتغليف، كما أطلقت قذائف هاون باتجاه معبر إيريز ما أدى إلى إصابة جندي من الجيش الإسرائيلي بجروح طفيفة.

كما سقطت في منطقة المجلس الإقليمي اشكول قذيفتان صاروخيتان أطلقت من القطاع دون وقوع إصابات إلا أن أضراراً لحقت بالممتلكات.