دبي – وكالات 

قال مُطَوِّرون في قطاع الطاقة المتجددة أمس الثلاثاء في بيان أن كونسورتيوم يضم شركة النفط العمانية المملوكة للدولة «أوكيو» سيطور مشروعا للطاقة المتجددة في الدولة الخليجية قادراً على إنتاج ملايين الأطنان سنوياً من «الهيدروجين الأخضر» السائل الخالي من الكربون.

وببلوغ المشروع كامل طاقته، سيستخدم 25 غيغاوات كهرباء مستمدة من الطاقة الشمسية المتجددة وطاقة الرياح لإنتاج الهيدروجين. ويتزايد اعتبار ما يعرف بـ»الهيدروجين الأخضر» الذي ينتج عن طريق تحليل الماء إلى عنصرين باستخدام الكهرباء المُوَلَّدة من مصادر الطاقة المتجددة، وقود المستقبل لتقليل انبعاثات الكربون التي تنجم عن الوقود الأحفوري (الفحم والنفط والغاز).

والأعضاء الآخرون في الكونسورتيوم هم «إنتركونتننتال إنَرجي» التي مقرها هونغ كونغ، وهي شركة لتطوير مشروعات الطاقة المتجددة، و»إنرتك» وهي شركة تعمل في استثمار وتطوير الطاقة النظيفة مملوكة لـ»الهيئة العامة للاستثمار الكويتية».

وجاء في البيان «سيساعد المشروع على إحداث تحول لقاعدة المهارات والخبرات الفنية في مجال الطاقة المتجددة في سلطنة عمان، مما يوفر عددا كبيرا من الوظائف مرتفعة القيمة مع تشييد الموقع وتشغيله». تسعى دول الخليج المنتجة للنفط إلى تنويع مصادر اقتصاداتها من خلال استحداث قطاعات ومصادر إيرادات جديدة، وهو ما يشمل دفعة كبيرة في قطاع الطاقة المتجددة.

وتعتزم أبوظبي إنتاج وتصدير الهيدروجين كوقود، وتعمل السعودية على مشروع هيدروجين بخمس مليارات دولار في منطقة الأعمال «نيوم» ذات التقنية العالية.