تونس – وكالات

قال وزير المالية التونسي، على الكعلي، أمس الإثنين أن الولايات المتحدة ستمنح تونس 500 مليون دولار لتمويل مشاريع، بينما بلاده في مفاوضات متقدمة للحصول على ضمان قرض أمريكي.

وأضاف متحدثاً من واشنطن التي يزورها لبدء مناقشات حول برنامج قرض جديد مع صندوق النقد «الزيارة كانت مهمة ومثمرة مع الصندوق ومع مسؤولي البنك الدولي ومسوؤلين أمريكيين.»

وأوضح أن المنحة ستكون عبر مؤسسة «تحدي الألفية» وستكون مخصصة لتمويل مشاريع في قطاع النقل، بما في ذلك إعادة هيكلة ميناء رادس في العاصمة، والمياه ودعم المرأة الريفية. ولكنه لم يتطرق للمزيد من التفاصيل.

وسبق له أن قال في يناير/كانون الثاني الماضي ان تونس تسعى للحصول على ضمان قرض أمريكي بقيمة مليار دولار لإصدار سندات. وبدأت تونس، التي زاد عبء ديونها وتقلص اقتصادها بنسبة 8.8 في المئة العام الماضي، محادثات مع «صندوق النقد الدولي» للحصول على حزمة مساعدات مالية.

وهي تواجه ضغوطات في ماليتها العامة وارتفاعاً في النفقات الجارية، يقابلها تراجع في المداخيل النقدية، مع استمرار القيود المفروضة لمواجهة جائحة كورونا محلياً وعالمياً. ولإدارة ماليتها العامة والحصول على السيولة، طلبت تونس من «صندوق النقد الدولي» الشهر الماضي، قرضا بقيمة 4 مليارات دولار ضمن مفاوضات برنامج إصلاح اقتصادي جديد.

وفي ديسمبر/كانون أول الماضي، صادق البرلمان التونسي على مشروع ميزانية بقيمة 19.4 مليار للعام 2021 بعجز متوقع 3.2 مليار دولار.