الرأي - وكالات

أظهرت دراسة علمية جديدة تأثيرا خطيرا محتملا، لفيروس كورونا المستجد، على الرجال المصابين بمرض كوفيد-19.

وراقبت الدراسة العلمية التي نُشرت في المجلة العالمية لصحة الرجال، الاختلاف في تكوين الأنسجة بين الرجال الذين أصيبوا بالمرض والرجال الذين لم يصابوا به.

واكتشفت الدراسة أن فيروس كورونا بإمكانه أن يسبب تلفا في الأوعية الدموية، مما قد يتسبب في تلف أجزاء من الجسد التي تمدها الأوعية الدموية، من بينها العضو الذكري، وفقا لـ"سكاي نيوز".

وقال مؤلف الدراسة، رانجيث راماسامي، مدير برنامج طب المسالك البولية التناسلية في كلية الطب بجامعة ميامي ميلر، إن ضعف الانتصاب "يمكن أن يكون أحد الأعراض لكورونا".

وركزت الدراسة على 4 رجال كانوا يخضعون لجراحة القضيب الاصطناعي لضعف الانتصاب.

ومن ضمن الأربعة، كان شخصان منهم قد أصيبوا بفيروس كورونا في وقت سابق، وأظهرت الدراسة أن بقايا الفيروس كانت موجودة على العضو الذكري لديهما، وكان السبب الرئيسي لمعاناتهم من ضعف الانتصاب.

وقال راماسامي: "في دراستنا التجريبية، وجدنا أن الرجال الذين لم يشتكوا من قبل من الضعف الجنسي أو ضعف الانتصاب، أصيبوا بضعف الانتصاب الشديد بعد ظهور عدوى كوفيد-19".

وأضاف: "تظهر أبحاثنا أن فيروس كورونا يمكن أن يسبب خللا في الأنسجة على نطاق واسع".