عمان- الرأي

قال خطيب العيد في المصلى الرئيسي بالمدينة الرياضية وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية محمد الخلايلة إن تقوى الله تعالى خير ما يوصي به المسلم المسلم.

وأضاف أن لكل قوم عيد وهذا عيدنا، وهو عيد فرحة للصائمين والصائمات، وجاء بعد أن يسر الله لنا أداء ركن عظيم من أركان الاسلام يخرج منه الانسان خاليا من الذنوب.

وبين أن عيد الفطر يأتي بعد ركن عظيم وهو الصيام، وعيد الأضحى يأتي بعد ركن عظيم وهو الحج.

ولفت إلى أن يوم عيد الفطر يسمى في السماء يوم الجائزة، فالصوم يجزي به الله.

وأشار إلى أن علينا رؤية أثر الصيام بسلوكنا ايمانا وطاعة لله تعالى، فالمسلم عليه أن ينظر ماذا ترك رمضان فينا وفي سلوكنا وفي أفعالنا وأقوالنا، فرمضان مدرسة نخرج به بهذا اليوم العظيم لتكتمل منظومة البر في شريعتنا الاسلامية.

وشدد على أن فلسفة العيد في الاسلام تقريب القلوب وتنقيتها، داعيا لعدم المصافحة الا من بعيد لتكتمل منظومة البر في الحفاظ على صحتنا وأرواح أبنائنا وأمهاتنا والصحة العامة.