واشنطن -بترا

أبدت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء، "قلقا كبيرا" حيال تصاعد أعمال العنف والقتل والتهويد المتفاقمة في الأراضي الفلسطينية المحتلة والقدس الشرقية وإسرائيل، والتي تتسبب بها قوات الاحتلال الاسرائيلي والمستوطنين ضد المواطنين الفلسطينيين، أصحاب الأرض والحق في تلك المناطق، بحسب "نيويورك تايمز".

وأدان المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل، في حديث للصحفيين، أعمال العنف ضد الفلسطينيين في تلك المناطق.

وقال، "ندين كافة أشكال العنف وكافة أشكال التحريض على العنف والانقسامات القومية والاستفزازات، مضيفا، "قوات الأمن الإسرائيلية يجب أن تسمح بحرية التعبير والتجمع وتشكيل الجمعيات، حيث أنه لا يجب استخدام القوة ضد من يمارسون حقوقهم سلميا".

وأشار المتحدث كولفيل إلى أن مدير مكتب المفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه قلق، خصوصا بشأن تأثير العنف على الأطفال، مؤكدا ضرورة "إخلاء سبيل الأطفال المعتقلين وتهدئة الأمور مباشرة".