الرأي- وكالات

اعتمدت دولة الإمارات والبحرين، يوم الاثنين، ممر سفر آمنا بين البلدين للحاصلين على اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، مما سيتيح لهم تنقلا سلسا بين الدولتين، بدءا من أول أيام عيد الفطر.

وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، فإن الممر الآمن سيتيح السفر دون الحاجة إلى تطبيق متطلبات الحجر الصحي المرتبطة بالوباء عند الوصول.

وفي الوقت نفسه، يقضي ممر السفر الآمن بمراعاة تطبيق الإجراءات الاحترازية الأخرى المعتمدة في وجهة الوصول، والتي يتم تحديثها بما يضمن و يجعل السفر في ظل الظروف الحالية أكثر أماناً وسلامة للجميع.

وأورد المصدر أن هذا الممر جرى إحداثه "تأكيداً على حرص قيادة البلدين على تسهيل حركة الأفراد، وتحقيق الأهداف المرجوة من حملات التطعيم لفئات المجتمع المختلفة، مما ساهم في الوصول إلى معدلات متقدمة عالمياً في نسبة الحاصلين على اللقاح بما يضمن سلامة و صحة المجتمع و الحيلولة دون انتشار الجائحة".

ويحتاج المواطنون والمقيمون الراغبون بالاستفادة من الإعفاء من الحجر في كلا البلدين، إلى إبراز حصولهم على الجرعة الأخيرة من اللقاح المضاد لكوفيد–19.

ويجري إبراز الحصول على الجرعة الثانية من اللقاح، بحسب التطبيقات المعتمدة أو الشهادات الصادرة منها وهي تطبيق "الحصن" في دولة الإمارات، وتطبيق "مجتمع واعي" في مملكة البحرين.

ويمكن للمسافر أيضا أن يبرز نتائج الفحص المخبري لكورونا "PCR" من خلال هذين التطبيقين.