عمان - سناء الشوبكي

نفذت هيئة «شباب كلنا الأردن» في المملكة» الذراع الشبابي لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، مجموعة من الأعمال التطوعية في شهر رمضان المبارك.

وقال سامر المراشدة منسق الهيئة في محافظة إربد أن الهيئة في المحافظة نفذت مجموعة من الأنشطة في الشهر الفضيل من جلسات توعوية وتثقيفية عبر تطبيق زوم للحديث عن قيم الإسلام وموضوعات دينية تتناسب مع الشهر الفضيل وقيمه الروحية وغاياته التربوية والاجتماعية.

كما جرى توزيع يومي لوجبات الإفطار وطرود الخير وسلّات الخضار والفواكه على العائلات الفقيرة.

وأشار إلى أن متطوعي الهيئة استمروا في مساعدة الكوادر الطبية في مراكز التطعيم على مستوى المحافظة، وذلك من خلال التأكيد على الإجراءات الوقائية الصحية والسلامة العامة.

واستمرت الفاعليات المتعلقة بمئوية الدولة الأردنية، وأهمها توزيع العلم الأردني ورسم الجداريات التي تحمل مضمونا وطنيا

وقال سمير الفاخوري منسق الهيئة في الزرقاء أن متطوعي ولجان الهيئة نفذت عدة أنشطة خلال شهر رمضان المبارك.

أولها: تنظيم المواطنين أثناء تقديم مطعوم كورونا في مدينة الأمير محمد الرياضية ومركز صحي مخيم الزرقاء /الأونروا. وبين أنه كان من ضمن المتطوعين من يعطي المطعوم للمواطنين ويساند كادر وزارة الصحة بكل مهامهم.

ومن الأنشطة الأخرى، وفق الفاخوري، توزيع طرود الغذاء على مستحقيها في مخيم السخنة ومخيم الزرقاء ومخيم حطين والهاشمية وجزء من قصبة الزرقاء، وأشار إلى أن من قدم الطرود هم أصحاب الخير ممن لا يريدون إشهار اسمهم حتى ينالوا الأجر والثواب.

كما تم تنفيذ حملة «علمنا عال» بمناسبة يوم العلم، وتم توزيع ٢٠٠٠ علم على المواطنين وتزيين مقر الهيئة بالعلم.

ونفذت عدة جلسات، عبر تقنية زوو،م خلال برنامج نفحات رمضانية، وكان من ضمن المتحدثين وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية وعدد من العلماء من أصحاب الكفاءة والخبرة يتحدثون حول فضل الصيام.

وقال منسق الهيئة في محافظة المفرق إسلام مخلد الحوامدة أن متطوعي الهيئة ساعدوا في نتظيم المواطنين ومساعدة كبار السن وذوي الإعاقة على تلقي المطاعيم في مراكز لقاح كورونا.

وجرى توزيع كمامات ومعقمات في الأسواق، وتوزيع وجبات إفطار للعائلات المستورة في المحافظة.

وقال قال مدير عام الهيئة عبد الرحيم الزواهرة أن متطوعي الهيئة يتواجدون في جميع مراكز تقديم المطاعيم في المملكة، لمساعدة كبار السن وذوي الإعاقة، والحفاظ على التباعد الاجتماعي والالتزام بوسائل السلامة والإرشاد، إضافة إلى التأكد من مواعيد المطعوم.

وأشار الزواهرة إلى أن كل هذه الجهود تبذل بالتعاون مع وزارة الصحة ونشامى الجيش العربي والأمن العام، «وشاركنا مع أمانة عمان الكبرى والبلديات والحكام الإداريين في الحفاظ على التباعد الاجتماعي والإلتزام بوسائل السلامة العامة في الأسواق العامة وتعقيم للمرافق العامة».

وأشار إلى أن تواجد متطوعي الهيئة «جزء من مسؤوليتنا الاجتماعية» لتعزيز الجهود الوطنية في محاربة هذا الوباء، و"دورنا مساندة جهود الكوادر الطبية والتمريضية وجيشنا العربي والأجهزة الأمنية في مراكز تقديم مطعوم كورونا.

ونفذت الهيئة العديد من البرامج منذ بداية الجائحة، تمثلت في التوعية والتثقيف، وعقد ورش حوارية ولقاءات مع مختصين للتوعية حول الوباء، وإستثمار مواقع التواصل الاجتماعي للتوعية وتحديداً فئة الشباب وتعقيم بعض المرافق العامه وتعقيم الكنائس والمساجد، وخلال فترة تقديم التوجيهي شارك المتطوعون بالحفاظ على التباعد.