عمان - بترا

قال رئيس لجنة فلسطين في مجلس الأعيان نايف القاضي، ان الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الاقصى والمقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة، هي استمرار ممنهج ومخطط للسياسة الاسرائيلية لفرض الاحتلال والعمل على تهويد المدينة المقدسة وتشريد أهلها وسكانها من العرب المسلمين والمسيحين.

وأكد رئيس اللجنة في بيان اليوم الأحد، ضرورة وقف جميع الاعتداءات والاجراءات الاستفزازية، التي تقوم بها السلطات الإسرائيلية المحتلة وقطعان المستوطنين.

وشدد العين القاضي، على ضرورة التزام إسرائيل التام بالقرارات والقوانين الدولية، واحترام الوضع القانوني التاريخي القائم للأماكن المقدسة وحصرية حقوق إدارة الحرم القدسي الشريف لدائرة الأوقاف الاسلامية في القدس التابعة لمديرية المسجد الأقصى في وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية.

واشار الى أن الأردن بقيادة ملوكه الهاشميين كان العون والسند للشعب الفلسطيني، وأن المملكة قيادة وشعباً ستواصل التحرك مع الاشقاء والاصدقاء من أجل انهاء الاحتلال، ولن يتوقف الجهد الأردني في دعم نضال الشعب الفلسطيني وارادته الحرة بالاستقلال حتى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف.

وطالب المجتمع الدولي بالتحرك والضغط لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين، لأنه الاحتلال الوحيد في العالم حتى الآن، ولا يمكن تحقيق السلام وانهاء الصراع الفلسطيني والإسرائيلي في ظل هذا الاحتلال الغريب والبغيض.

وحث المجتمع الدولي ومجلس الأمن والجامعة العربية وكل الهيئات والمنظمات الدولية لإجبار إسرائيل على العودة إلى طاولة المفاوضات مع شعب فلسطين والاعتراف بحقه في الوجود على أرضه وتمكينه من ممارسة حقوقه كأي شعب حر في هذا العالم.

ودعا العين القاضي الشعب الفلسطيني وقياداته إلى المزيد من الاتفاق والتوحد، والدول العربية والاسلامية الى ضرورة الوقوف مع الفلسطينيين لإحباط المخطط الصهيوني وتقوية جبهتهم وتوحيدها في وجه الهجمة الصهيونية اليمينية المتطرفة.