آخر الأسبوع - وليد سليمان

عيون الدنيا تشتاق كلها ليوم السلام في ليلة القدر.. تلك الليلة السادرة في نعيم إقامتها والتعبد فيها.. وهي الليلة المزينة بالخيرات والدعوات.. وبالقرب من الله كثير التوبات والرحمات.

انها ليلة القدر المشرقة بنور المحبة وبالطيبات وبشهادة التوحيد والشكر لله الواحد الأحد.

وانّ العبادة فيها خير من العبادة في ألف شهر دونها.. أي ما يقارب عمل ثمانين عاماً، إضافة إلى أنّ الأجر والثواب فيها مُضاعَف.

فعلى الرغم من أنّ العمل في رمضان مُضاعف في الأصل، إلّا أنّه مُضاعَف أيضاً في هذه الليلة أضعافاً كثيرة لا يعلمها إلّا الله تعالى, فقد قال سبحانه: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ).

حيث تمتلئ ليلة القَدْر بالسكينة، والأمن، والطمأنينة حتى طلوع شمسها، وفيها تتنزّل الملائكة بالرحمة، والسلامة، والخير لأهل الطاعة والإيمان. قال تعالى: (تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ*سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ). حيث تُغفَر فيها الذنوب، ويكثر فيها العَفو والتيسير لِمَن قامها مُحتسِباً الأجرَ من الله العلي القدير.

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ).

هذا وقد اقتضت إرادة الله الرحمن الرحيم بأن يجعل وقت ليلة القدر خَفيّاً على العباد، كما أخفى عنهم كثيراً من الأمور، كساعة الإجابة في يوم الجمعة، ووقت انتهاء أجل الإنسان، ويوم القيامة؛ لحِكَم مُتعدِّدة، إضافة إلى أنّه أخفى ليلة القدر؛ ليكون المسلم مجتهداً في عبادته دائماً في الليالي جميعها، وليكونَ حريصاً على إدراكها، والتماسها؛ خوفاً من أن تضيعَ عليه.. فلو حدد وقتها فإنّ العبد قد يقتصر بالعبادة على هذه الليلة فقط.

ومع ذلك فقد اعتاد المسلمون في أنحاء العالم ان يحتفلوا دينياً في العشر الأواخر وبالذات ليلة السابع والعشرين من كل شهر رمضان.. حيث تكتظ جميع المساجد العالم بالمسلمين العُباد والنُساك، وتمتلئ الشوارع بطقوس العبادة والتقرب من الله والدعاء المُخلص لله لتجمع ليلة القدر بين التراويح والعبادات والرجاء والاستغفار.. فهل تختلف قليلاً تلك الاحتفالات في زمننا زمن كورونا الآن؟! ربما قليلاً من الحشود والتجمعات في المساجد مع أخذ الحيطة والحذر بالتعليمات الصحية من التعقيم والتباعد للمصلين عن بعضهم بعضا بمسافة مأمونة.

من مدائح النقشبندي

يا ليلة في الدهر خيراً من ألف شهر

يزهو بها رمضان قد شُرِّفتْ بالقدر

ملائك الرحمات والروح والبركات

تحدوك في الظلمات حتى طلوع الفجر

يا ليلة في الدهر خيراً من ألف شهر

يزهو بها رمضان قد شُرِّفتْ بالقدر

يا ليلة الإشراق يا جلوة الأعماق

بذكرنا الخلاق رب الخفا و الجهر

يا ليلة في الدهر خيراً من ألف شهر

يزهو بها رمضان قد شُرِّفتْ بالقدر

يا ساحة القرآن يا ساعة الرضوان

بقائم سهران يرجو عظيم الأجر

يا ليلة في الدهر خيراً من ألف شهر

يزهو بها رمضان قد شُرِّفتْ بالقدر.

ليلة القدر وعلم الفضاء الحديث

هذا وقد كشفت الصحف العالمية قبل سنوات عن أن وكالة الفضاء الأميركية- ناسا- قامت بإخفاء معلومات تثبت وجود معجزة في ليلة القدر لدى المسلمين!! ومؤكدةً أنها اكتشفت منذ أكثر من 30 عاماً، حقائق علمية تثبت تميز ليلة القدر.

وأشارت وسائل الإعلام إلى أن عالم فضاء أميركي يدعى» ارنر» أثبت علميًا أن الأرض ينزل عليها في اليوم الواحد من 10000 إلى 20000 شهاب من العشاء إلى الفجر، إلا أن ليلة القدر لا ينزل فيها أي شىء!! ولفت الإعلام إلى أن وكالة ناسا علمت بهذه الحقيقة منذ سنوات لكنهم أخفوها لأسباب تخصهم على حد تعبير الوكالة.

من أدعية ليلة القدر

- اللهم إنا نسألك العفو والعافية.

- اللهم إنا نسألك حبك، ونسألك ان تطهر قلوبنا، وتحصن فروجنا، وتغفر لنا ذنوبنا ونسألك الدرجات العلا من الجنة.

- اللهم إنا نسألك من خير ما سألك منه عبدك ورسولك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ونستعينك يا الله من شر ما استعاذك منه عبدك ورسولك سيدنا محمد.

- اللهم اختم لنا بخير، واجعل عواقب امورنا إلى خير يا أرحم الراحمين يا كريم.

- اللهم إنا نسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن تغفر لنا ذنوبنا، أن تكفر عنا سيئاتنا وأن تتولى أمرنا، أن تختم بالباقيات الصالحات أعمالنا، يا مفرج الكروب فرج كربنا، واغفر ذنبنا واستر عيوبنا، وادخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

- اللهم هبنا نفوسا ً مطمئنة، تؤمن بلقائك، اللهم إنا نعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وبك منك، لا نحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك، اللهم هيء لنا من أمرنا رشداً.

طاعة وعبادة وإيمان

وللمنشد ايهاب توفيق نقرأهذه الكلمات الشجية عن ليلة القدر:

فى العشر الأواخر

من شهرك يارمضان

فى ليلة اخفاها وخباها الرحمن

للمؤمنين المخلصين له بجد

إللى عملوا كل سُنة وفرض

وعدهم ربنا فى الليله دي

بثواب وأجر مش لأي حد

هى ليله افضل من اي شهر

من العشا لغاية صلاة الفجر

نملاها طاعة عبادة وايمان

أوعدنا بيها يارب ليله القدر

فى ليلة اخفاها وخباها الرحمن

اللى بيه دايما قلوبنا متعلقة

وكمان عنينا بالدموع متغرقة

والكل يدعى يارب اغفر ذنوبى

واحنا يارب قلوبنا ليك مصدقة

فيها الوحى بالقران نزل

خلي قلبي يارب بيك يتوصل

اوعدنى بيها يارب العالمين

من فضلك يا أرحمن الراحمين.

أما المنشد صابر الرباعي فقد راح يردد أنشودته الدينية قائلاً:

لجأت إليك يا ربي

في ليلة قدر هي خير

من ألف شهر

فطهر قلبي يا رب

بارك صلواتي وقيامي

وتقبل نسكي وصيامي

أسألك الرحمة والعفو يا تواب

أسألك الرحمة والعفو يا غفار

يا قوي ياجبار

يا رفيع يا سميع

شرع ابوابك لدعائي

يارب ليلة في ليلة القدر.