الكرك - نسرين الضمور

اكد وزير السياحة والآثار نايف الفايز حرص الوزارة على تطوير الواقع السياحي في محافظة الكرك وابرازها كمنطقة سياحية جاذبه بارثها التاريخي الممتد لالاف السنين ومكنوزاتها الاثرية ومنتجها السياحي المتنوع وبما تحتضنه من مواقع طبيعية ملفته .

واضاف الفايز خلال زيارة تفقدية شملت قلعه الكرك التاريخية ومحيطها وعدة مواقع سياحية واثرية ودينية في محافظة الكرك واطلاعه على مشروعي بوابه الكرك السياحية "البركة " وبيت الأخوات والمسارات السياحية المقترحة رافقة خلالها امين عام الوزارة الدكتور عماد حجازين ومدير عام الاثار بالوكالة احمد الشامي ولقائه بعدد من نواب الكرك ورئيس واعضاء مجلس المحافظة ورئيس لجنة بلدية الكرك الكبرى بحضور محافظ الكرك الدكتور بلال النسور ، اضاف ان الوزارة تعكف حاليا على مراجعه الخطة التطويرية السياحية الشاملة للمحافظة بتشاركية من كافه الجهات الرسمية والمجتمعية المعنية بالشان السياحي من خلال اقامة المشاريع وتطوير الأماكن السياحية لتكون ذات منفعة للمنطقة وتساهم بتمكين المجتمعات المحلية .

واشار الوزير الى ان الخطة التي يجري العمل عليها تتضمن اعداد مسار سياحي وصولا الى قلعة الكرك التاريخية من خلال ايجاد موقع لتجمع السواح القادمين للمحافظة في مدخل وسط المدينة وبما يتيح لهم السير على الاقدام للوصول الى القلعة لتمكينهم من التجول في الاسواق ومعايشة ابناء مدينة الكرك واقع حياتهم اليومية ، موضحا ان مراجعه الخطة تتضمن ايضا ادخال مواقع سياحية اخرى مهمه ضمن المسار وتوفير الخدمات الملائمة التي تتناسب وحاجات الزائر المحلي والخارجي .

وبخصوص مشروع بوابه الكرك السياحيه " البركة " بين الوزير الاهمية الاستراتيجية والحضارية لهذا المشروع للكرك وانعكاساته الايجابية على الواقع الاجتماعي والاقتصادي لابناء المحافظة وقال ان هذا المشروع مكمل للمسار الكرك السياحي والذي لا يمكن السير قدما به مالم يكتمل مشروع البركة ،وبين ان هذا المشروع واجه تحديات نعمل على تذليلها لافتا الى ان جائحة كورونا اخرت في انجاز المشروع والعديد من المشاريع الاخرى على مستوى المملكة موضحا ان هناك تواصل قائم مع وزير الاشغال العامه لمعالجة بعض الامور المتصلة بتنفيذ المشروع لتغلب عليها .

ولم يخف الوزير وجود تحد مالي واجه تنفيذ المشروع اكد انه لن يوقف الوزارة للمضي قدما لاتمامه وقال سنعمل على اتخاذ كافة الاجراءات والتسهيلات لاكمال المشروع بالتعاون مع مجلس المحافظة وقال سنتابع بشكل حثيث كافة مراحل المشروع ليكون هناك انجاز ملموس على ارض الواقع .

وبخصوص موقع حمامات وادي بن حماد اشار الوزير الى انه يعد من اهم موقع التنزه الطبيعيه التي نحرص على العناية بها موضحا ان الوزارة انجزت في سنوات سابقة خطة تطويريه للموقع واقامت عدة انشاءات واستثمارات سياحية فيه ولن نقبل كما قال ان تترك دون تشغيل واستثمار لينتفع منها المواطنين والسائحين ، وبين الوزير انه سيبحث مشكلة الطريق الواصل الى موقع الحمامات مع وزير الاشغال العامه والمخصصات المالية المرصودة لها وبناء على ذلك سيتم اتخاذ الاجراءات اللازمة .

وعلى صعيد متصل اوضح الوزير ان الوزارة تهدف من خلال مشروعها الذي اطلقته مؤخرا في المملكة وتوفير (4500) فرصه عمل مؤقته لابناء المجتمعات المحلية وذلك بتأهيل المواقع الأثرية والسياحية وصيانتها وترميمها وحمايتها والحفاظ عليها.

من جهتهم عرض المحافظ ونواب الكرك الذين حضروا اللقاء واعضاء مجلس المحافظة التحديات التي تواجه القطاع السياحي في المحافظة وقالوا ان القطاع يحتاج الى جدية واهتمام اكبر من الحكومة للنهوض به وتوفير مشاريع سياحية تستفيد من المقومات المميزات السياحية التي تتمتع بها المحافظة التي تزخر بالمعالم الاثرية والدينية والطبيعية اضافة الى عدة مواقع للسياحة العلاجية ،

وطالبوا بالاسراع بتنفيذ مشروع بوابه الكرك السياحيه وتاهيل عدة مواقع اثريه اخرى في المحافظة ووضعها على خارطة المملكة السياحيه ، كما طالبوا بتوجيه الاستثمارات السياحية للمحافظة لجذب المزيد من السياح اليها مشرين الى ضرورة تدريب ابناء المحافظة على المهن السياحية وتطوير البنية التحتية بالمحافظة لتسهيل وصول الزائر للمواقع السياحية والأثرية اضافة الى بناء منظومة للعمل الثقافي السياحي، وإنشاء قرى سياحية بالمحافظة.