الطفيلة - الرأي

جدد وزير الشباب محمد النابلسي التأكيد على أهمية إعادة تأهيل المرافق التابعة للوزارة والوقوف على أهم احتياجاتها ومتطلبات العاملين مع الشباب لتطوير القدرات والمهارات.

وأشار النابلسي إلى أهمية المراكز الشبابية المنتشرة في كافة محافظات المملكة باعتبارها مساحات إبداعية وفكرية تسهم في صقل وتنمية شخصية الشباب من خلال البرامج والأنشطة التي تقدمها لهم.

جاء ذلك خلال الزيارة الميدانية لمحافظتي الطفيلة ومعان، والتي شملت مراكز شباب وشابات الحسا والطفيلة النموذجي والعيص والحسينية والهاشمية ونادي إبداع الطفيلة بالاضافة الى مجمع الطفيلة الرياضي.

وبين النابلسي أن العاملين مع الشباب تقع على عاتقهم مسؤولية طرح وإيجاد برامج شبابية متطورة تواكب التطور الفكري والمعرفي للشباب خاصةً في ضوء الانفتاح الذي يشهده العالم في نوعية البرامج المقدمة.

وناقش وزير الشباب مع محافظ الطفيلة د. خالد الجبور ومتصرف لواء الحسينية في محافظة معان خالد الجعافرة أبرز متطلبات القطاع الرياضي والشبابي لأبناء المحافظتين من خلال تطوير مشاريع شبابية ريادية مستقبلية تسهم في تقليص نسب البطالة في صفوف الشباب.

والتقى النابلسي في مركز صحي العيص الشامل بمحافظة الطفيلة فريق مبادرة «شباب إلك وفيد» التطوعية، واستمع من الشباب المتطوعين عن سير عملية تلقي المطعوم للمواطنين، وأبرز التحديات التي تواجههم مشيداً بجهودهم التطوعية.

كما افتتح النابلسي ترافقه مديرة مكتب الأردن في منظمة ميرسي كور كاري دينر، في مركز شباب الهاشمية بمحافظة معان نادي اللياقة البدنية ومختبر الحاسوب، وملعب الهاشمية الذي تم تأهيلة بالكامل من قبل المنظمة، بدعم وتمويل من الحكومة البريطانية.

وتم خلال الافتتاح لقاء مجموعة من مرتادي المركز الشبابي، والاستماع لأفكارهم ومقرحاتهم وأبرز التحديات والقضايا التي تواجههم في المحافظة.

وثمَّن وزير الشباب جهود المنظمة في دعمهما للشباب والمراكز الشبابية من خلال إعادة تأهيل وتأثيث وصيانة بعض المراكز والمرافق الشبابية التابعة للوزارة.

من جهتها قالت دينر إن أحد أولويات منظمة ميرسي كور دعم الشباب في قطاعات مختلفة بالشراكة مع وزارة الشباب من خلال تفعيل عدد من المراكز الشبابية بدعم من الحكومة البريطانية، لتميكن الشباب والشابات من ممارسة هواياتهم المختلفة.

وفي إطار الأنشطة الشبابية في الطفيلة أقام مركز شباب بصيرا النموذجي ندوة توعوية بعنوان «أهمية اللقاحات في مواجهة فيروس كورونا» تحدث بها المحاضر محمد المزايدة من مديرية صحة المحافظة الطفيلة عن أهمية اللقاحات وكيفية عملها ووجوب تلقيها والفئات المستهدفة ومدى الأمان والفعالية والآثار والأعراض الجانبية وكيفية التعامل معها والنصائح الطبية.

وفي الكرك نظم مركز شابات قضاء الموجب جلسة حوارية بعنوان «فضائل شهر رمضان المبارك» بمشاركة 20 شابة والواعضة عالية العمرو، في حين أقام مركز شباب وشابات وادي الكرك محاضرة حول التطرف ومكافحته بمشاركة 20 شاباً و المحامي محمد القضاة.

كما نفذ مركز شابات راكين ورشة عمل تحت عنوان «الأدوار القيادية للمرأة» بمشاركة 20 شابة والمحاضرة أدمى العساسفة، فيما شهد مركز شابات الكرك تنظيم ورشة تدريبية بالمشغولات اليدوية بمشاركة 20 شاباً وشابة والمدربة حنين البطوش، وفي مركز شابات ذات راس اقيمت ورشه بعنوان «فنون تطبيقية"بالتعاون مع بيت الحرف وبمشاركة 20 شابة والمتحدثة حياة البطوش.

من جانبه اختتم مركز شباب العقبة مسابقته السنوية لتحفيظ القران الكريم بمشاركة واسعة من أعضاء المركز وأبناء المجتمع المحلي.