الرأي - رصد

أدخلت السلطات المختصة تخفيفات كبيرة على إجراءات الوقاية التي كانت متبعة في قطاع غزة، للحد من تفشي فيروس كورونا، وذلك بعد أكثر من شهرين على دخول القطاع في موجة جديدة، سجل خلالها نسب وفيات وإصابات عالية.

وقالت وزيرة الصحة مي الكيلة، إنه تم تسجيل 21 وفاة و815 إصابة جديدة بفيروس كورونا و1979 حالة تعاف خلال الـ24 ساعة الأخيرة، منها 6 حالات وفاة و 612 إصابة جديدة بالفيروس في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية. وأشارت وزارة الصحة في القطاع إلى أن عدد العينات الجديدة التي جرى فحصها بلغت 2301 عينة.

وأوضحت أن إجمالي الحالات التي تحتاج الى رعاية طبية داخل المستشفى 258 حالة، من بينها 187 حالة خطيرة وحرجة.

وقالت وزارة الداخلية إن ذلك جاء بعد أن درست خلية إدارة الأزمة التقارير الواردة من وزارة الصحة، التي أشارت إلى تراجع في الحالة الوبائية لفيروس كورونا، وعقب تقدير الموقف بأن هناك مساحة للتخفيف من الإجراءات المفروضة بما يتماشى مع متطلبات المجتمع خلال الأيام المتبقية من شهر رمضان ومناسك عيد الفطر.

وشددت على ضرورة اتباع إجراءات السلامة وارتداء الكمامة؛ حتى لا تتحول هذه الفرصة والتخفيف إلى انتكاسة وموجة جديدة من الوباء.

وقال الناطق باسم الوزارة إياد البزم، إنه في ضوء ذلك تقرر رفع حظر التجوال الليلي بشكل كامل، بما يشمل حركة المشاة والمحال التجارية والمنشآت كافة.

21 وفاة و815 إصابة جديدة

واشتملت القرارات على السماح بحركة المركبات يومياً حتى الساعة 12 ليلاً فقط طوال أيام الأسبوع، بما فيها يومي الجمعة والسبت، وإعادة فتح المساجد في جميع الصلوات بما فيها العشاء وقيام الليل، على أن يستمر قرار منع التجمعات في الأماكن كافة بما فيها الأفراح وبيوت العزاء في الشوارع، واستمرار إغلاق صالات الأفراح.

ومن المقرر أن تستمر القرارات الجديدة لمدة 10 أيام، ليصار إلى تقييم الإجراءات ثالث أيام عيد الفطر. وقد كلفت الشرطة بمتابعة الالتزام بالإجراءات الوقائية في جميع المناطق والمنشآت، وستتخذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين.

وكان مدير دائرة مكافحة العدوى في الإدارة العامة للمستشفيات في وزارة الصحة في قطاع غزة رامي العبادلة، قد قال إن وزارته رفعت توصيات بشأن تخفيف بعض الإجراءات وفقا لمنحنى الحالة الوبائية في القطاع.

وذكر أن خلية إدارة الأزمة المختصة بمواجهة جائحة كورونا ستجتمع اليوم لوضع التوصيات على الطاولة لاتخاذ الإجراءات المناسبة والإعلان عنها مساء اليوم.

يشار إلى أنه منذ أكثر من أسبوعين منعت إقامة صلوات العشاء والتراويح في المساجد، كما منع الاعتكاف أيضا في الأيام الماضية، بعد أن جرى تقديم موعد الحظر الليلي إلى أذان المغرب، مع تصاعد منحنى الإصابات بشكل خطير خلال الأيام الماضية.

يذكر أنه لا يزال العمل قائما بعد انكسار معدل الإصابات في الضفة الغربية بإجراءات وقائية تشمل انتظام الدوام المدرسي مع استمرار الإغلاق يوم الجمعة من كل أسبوع، وإغلاق كل محافظة أو مدينة او بلدة أو قرية أو مخيم أو منطقة تتزايد فيها الإصابات بالفيروس، وذلك مع منع إقامة الأعراس أو الحفلات أو إقامة بيوت العزاء أو المهرجانات أو التجمعات أو الإفطارات الجماعية.

واشتملت على أن يكون دوام الموظفين بنسبة 50٪ في المؤسسات الحكومية والأهلية، وهددت بمعاقبة كل من يخالف أي حكم من أحكام هذه القرارات، وتوعدت المؤسسات والمحال والمنشآت التجارية والصناعية، بالإغلاق لمدة شهر في حال خالفت التعليمات.