عمان - رويدا السعايدة

تمكنت المهندستان نور عبد الحافظ وياسمين الشربجي من الوصول إلى العالمية بعد أن حصدتا المركز الثاني «الوصيف» على مستوى العالم في مسابقة تصميم معرض سيارات لشركة ڤينفاست–العلامة التجارية الأولى والوحيدة للسيارات الذكية في فيتنام.

وعرض المشروع الفائز في ميدان تايمز بمدينة نيويورك الأميركية، بالإضافة إلى أنه سيعرض على منصات الداعمين المشروع.

ما فعلته نور وياسمين، خرّيجتا هندسة معماريّة من جامعة فيلادلفيا والجامعة الهاشميّة، هو منجز يسجل للشباب الأردني، إذ خاضتا غمار المنافسة بمسابقة عالميّة لتصميم معرض سيارات بأحدث التقنيات بالعالم.

علما أنّه تم اختيار التصميم الفائز كواحد من أفضل 9 مشاريع عالمية تم عرضها في نيويورك تايمز سكوير في الولايات المتحدة الأميركية.

وقد تمَّ اختيار المشروع الفائز من بين ما يقرب من 1000 مشاركة من 90 دولة عبر 5 قارات.

تجذب مسابقة ڤينفاست لتصميم معرض سيارات 2021 بشكل كبير المتسابقين المصمّمين من الولايات المتحدة وكندا وأوروبا وأستراليا وفيتنام، وهي أسواق رئيسية في استراتيجية ڤينفاست العالمية. وبهذا فقد حقق الفريق الأردني هذه العالميّة بأنه الفريق العربي الوحيد الذي يفوز بهذه الجائزة.

وبنيت المهندسة نور في حديث الى $ أن فكرة المشروع استوحيت من شعار ڤينفاست والقيم الأساسية لهذه العلامة التجارية المبتكرة؛ التي تعكس روح المرونة والذكاء والطموح والجرأة؛ وهذه القيم هي بكل تأكيد الموجه الرئيسي للريادة والقيادة.

ويضاف هذا الإنجاز لمسيرة الشباب الأردني الذي رفع اسم الوطن عالياً، عندما حققوا إنجازات في محافل عربية وعالمية وعلى أكثر من صعيد، وفي أكثر من مجال.

ولفتت إلى أنها أخذت الشعار «الذي على شكل حرف ڤي V بحافة مرنة» ثم قلبتاه؛ كاستعارة لإيديولوجية شركة ڤينفاست التي تعبر عن الجرأة والمرونة والانفتاح على جهات العالم بأسره للسماح بتبادل الأفكار والخبرات وإثبات نفسها وتميُّزها وتفرّدها.

لقد صنع الشكل الناتج «من الشعار و مقلوبِه»، وفق نور، محور الحركة الرئيسي في المشروع، الذي يتوسط أهم منطقتين في المشروع «المعرِض وغرفة الهولوغرام"؛ وكأنَّ هذا المحور مضمار سباق «رالي» ينقل المستخدمين عبر رحلة مميزة وتجربة فراغيّة -ثريّة بأحدث التقنيات التكنولوجيّة- تُثريهم وتزيد من حماسهم في كل محطة خلالها؛ لاستكشاف ومعرفة المزيد عن ڤينفاست وإبداعاتها ومنتجاتها المبتكرة، للوصول في نهاية رحلتهم إلى وجهتهم المقصودة؛ وهي منطقة عرض السيارات.

وترى نور أن هذا الإنجاز اتاح لها وشريكتها معارف وتبادل للخبرات وللأفكار وإثراء للطموحات حيثُ وجدت كل واحدة منّا في الأخرى كثيرا من الصفات التي تشبهُها و من شغف وطموح وإبداع وبنفس الوقت نكمل بعضنا بعضا مما دفع كلا منا إلى أن تقدِّم أقصى ما لديها لتحقيق الهدف المشترك.

وتنهي الشابتان حديثهن مخاطبات الشباب: «اسعوا.. واصنعوا الفرص».