الرأي - رصد

في دراسة جديدة نشرت بتاريخ 7 أبريل/نيسان الجاري في دورية "سايكولوجيكال ساينس" (Psychological Science)، كشف فريق من الباحثين أن الكلاب لديها القدرة العقلية الكافية لتخيل موقف ما من شأنه أن يحفز الشعور بالغيرة عندها.

ومكنت هذه الدراسة الوسط العلمي من إلقاء نظرة ثاقبة مفيدة لما قد يحدث داخل عقل الكلب عندما يرى (أو لا يرى) شيئا ما يحفز شعور الغيرة عنده، وفق ما جاء في البيان الصحفي للدراسة المنشور على موقع "جمعية علم النفس" (Association for Psychological Science).

منافس مزيف

بالنظر إلى أن الغيرة مرتبطة ارتباطا وثيقا بالوعي الذاتي عند البشر أراد باحثون من "جامعة أوكلاند" (University of Auckland) من نيوزيلندا التحقق مما إذا كانت الكلاب، مثل البشر، تدرك نفسها بالفعل أم لا، إضافة إلى تحليل تلك العمليات العقلية، التي قد تكون وراء السلوك الغيور الذي يراه الكثير من المالكين.

لذا أجرت أماليا باستوس وزملاؤها تجارب على 18 كلبا، وذلك على عدة مراحل. في المرحلة الأولى شاهدت الكلاب أصحابها يجلسون بجانب كلب مزيف؛ إلا أنه ذو مظهر يوحي بأنه حقيقي إلى حد ما.

وما إن تأكد الباحثون من رؤية الكلاب لأصحابها بجانب الكلاب المزيفة، حتى انتقلوا إلى المرحلة الثانية، وهي وضع حاجز يحجب الكلاب المزيفة؛ إلا أنه لا يمنع رؤية أصحابها أو حركاتهم على حد سواء.

وهنا بدأت المرحلة الثالثة، حيث استبدل الباحثون الكلاب المزيفة بوسادات أسطوانية محشوة بالصوف. وبدأ أصحاب الكلاب بالتربيت على الوسادات والتلفظ بعبارات لطيفة على نحو "أنت كلب جيد"، وكأنهم يداعبون بها الكلاب المزيفة، التي اختفت بالفعل من مسرح التجربة.

وفي المرحلة الرابعة الأخيرة، قام الباحثون برفع الحواجز، التي كانت تحجب الرؤية لتجد الكلاب أصحابها يربتون على وسادات أسطوانية، ويداعبونها، وكانت الكلاب المزيفة على بعد متر ونصف المتر من المالكين وعلى مرأى من الكلاب قيد التجربة.

غيرة من منافس وهمي

ولتقييم رد فعل الكلاب في كل مرحلة من التجربة، استخدم الباحثون حساسات لقياس قوة رد فعل الكلاب عند كل مرحلة، ووجد الباحثون أن رد فعل الكلاب كان أقل حدة عند رؤيتها للوسادات المحشوة مقارنة مع رد فعلها "العنيف" عند رؤيتها للكلاب المزيفة، أو تخيلها وجود تلك الكلاب المزيفة بقرب أصحابها.

وهكذا رصد الفريق 3 علامات من رد الفعل المحكوم بالغيرة كما هو عند الإنسان. أولا، أحس الكلب بالغيرة عند ظهور منافس اجتماعي محسوس فقط.

وثانيا، إحساس الغيرة قد ظهر أيضا تجاه تصرف المداعبة غير المرئية لأصحاب الكلاب مع المنافس غير المرئي، المتخيل في هذه الحالة.

ثالثا، نظرا لأنه تم تخيل وجود الكلب المزيف أثناء السيناريو الأول، أو كان موجودا بالفعل حتى عندما كان أصحاب الكلاب يداعبون الوسادات الأسطوانية، يمكن القول هنا إن سلوك الغيرة قد حدث نتيجة للتفاعل، وليس فقط بسبب وجود الكلب الآخر المنافس.

قدمت الدراسة أول دليل على أن الكلاب يمكن أن تتخيل عقليا تفاعلات اجتماعية تحفز غيرتها (بيكساباي)

وأخيرا يمكن القول إنه من السابق لأوانه البت فيما إذا كانت الكلاب تشعر بالغيرة كما نفعل نحن؛ لكن من الواضح الآن أنها تتفاعل مع المواقف، التي تسبب الغيرة حتى إن كانت تخيلية. حيث قدمت هذه الدراسة أول دليل على أن الكلاب يمكن أن تتخيل عقليا تفاعلات اجتماعية تحفز غيرتها.

وما يزال هناك الكثير من العمل، الذي يتعين القيام به، لتحديد مدى التشابه بين عقول البشر والحيوانات الأخرى، خاصة فيما يتعلق بفهم طبيعة التجارب العاطفية للحيوانات غير البشرية، الأمر الذي سيساعد على رعايتها بشكل أفضل.

المصدر : مواقع إلكترونية