الرأي - وكالات

ارتفعت واردات الصين من النفط الخام السعودي بنسبة 8.8% في مارس الماضي، عما كانت عليه قبل عام، مدفوعة بقوة الطلب ومع وصول شحنات تأخرت بسبب تكدس في الموانئ.

وبلغ حجم الشحنات من السعودية 7.84 مليون طن، وهو ما يعادل 1.85 مليون برميل يوميا، حسبما أظهرت بيانات الإدارة العامة للجمارك بالصين، اليوم الثلاثاء، وذلك مقابل 1.7 مليون برميل يوميا قبل عام.

واحتفظت السعودية بموقعها كأكبر مورد للنفط الخام للصين للشهر السابع على التوالي.

وكانت موانئ مركز "شاندونغ" لتكرير النفط بالصين قد شهدت تكدسا لبضعة أسابيع في فبراير الماضي، مما أبطأ من وصول النفط.

ويتوقع محللون من شركة "ريفينيتيف" تراجع الشحنات من السعودية مرة أخرى في أبريل الجاري بسبب خفض طوعي للإمدادات السعودية بواقع مليون برميل يوميا وزيادة أسعار الخام العربي الخفيف المتجه للسوق الآسيوية.

وأظهرت بيانات الجمارك أيضا زيادة إمدادات النفط الخام من الكويت إلى 0.6 مليون برميل يوميا، وهو ما يمثل ارتفاعا بنسبة 29% عما كانت عليه قبل عام.

وبلغت واردات الصين من الإمارات 0.71 مليون برميل الشهر الماضي، بزيادة 86% عنها قبل عام.