عمان- الراي 

عقدت اللجنة الفنية للاختبارات الدولية اجتماعا برئاسة أمين عام الوزارة للشؤون التعليمية الدكتور نواف العجارمة لبحث آخر الاستعدادات لمشاركة الأردن بدراستي PISA، الذي يعقد في الفترة ما بين 3-10/5/2021، وPIRLS الذي يعقد خلال الفترة ما بين 18- 31/5/2021.

وأكد الدكتور العجارمة خلال الاجتماع الذي حضره رئيس المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية الدكتور عبدالله عبابنة، أن الوزارة تعمل على تنفيذ خطة توعوية وإرشادية لرفع مستوى دافعية الطلبة للتقدم للاختبارات بأعلى مستويات الاهتمام، لتكون نتائج الطلبة مؤشرا حقيقيا يعكس مستوى أداء طلبتنا في المهارات التي يقيسها الاختباران.

وأشار إلى ضرورة تطبيق البروتوكول الصحي بمنتهى الالتزام والجدية عند تقديم الطلبة للاختبارات التي تتطلب التقدم وجاهيا لها، حفاظا على صحة وسلامة الجميع.

وبين الدكتور العجارمة أن دراسة PIRLS تحظى بخصوصية نظرا لمشاركة الأردن بها للمرة الأولى مع عدة دول عربية مشاركة سابقا، وكون الوزارة تعمل على إعداد استراتيجية في مجال مهارة القرائية باعتبارها مفتاحا للتعلم.

وأكد حرص الوزارة على إنجاح هذه الاختبارات وعكس نتائجها في نظامنا التعليمي، مؤكدا ثقة الوزارة بجميع كوادرها على تنفيذ هذه الدراسة، خاصة وأن امتحان PISA يعقد الكترونيا للمرة الأولى.

من جانبه بين الدكتور العبابنة أن المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية يسعى للتوسع في إجراء الدراسات الدولية بالتعاون والتنسيق مع وزارة التربية والتعليم، مشيرا إلى الأهمية الكبيرة لهذه المشاركة.

وأوضح أن فريق المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية القائم على عقد هذه الاختبارات يواصل الاستعدادات وصولا إلى أعلى درجات الجاهزية لعقد الاختبارين في حينهما.

وتهدف دراسة PIRLS، إلى الحصول على بيانات شاملة عن قدرات الطلبة في الاستيعاب القرائي، والفهم والتحليل لطلبة الصف الرابع الابتدائي، وتحديد العوامل المؤثرة في اكتساب المعرفة، مثل: المناهج والممارسات التعليمية ودور الأسرة وغيرها، ومقارنة تحصيل الطلبة في القراءة لأنظمة تربوية متباينة في خلفياتها الثقافية والاقتصادية والاجتماعية، والوصول إلى أهم وأفضل الوسائل المؤدية إلى تعليم أفضل؛ وذلك عبر مقارنة نتائج اختبارات المدارس مع نتائج دول أخرى متقدمة في السياسات والنظم التعليمية التي تؤدي إلى معدلات تحصيل عالية لدى الطلبة، والتي ستنفذ في النصف الثاني من شهر أيار القادم.

فيما تعنى دراسة PISA الموجهة للطلبة في سن 15 سنة، بقياس قدرة الطلبة على توظيف المعلومات التي اكتسبوها في القراءة والعلوم والرياضايات، واكتساب مهارات حل المشاكل الحياتية، حيث يجري الاختبار في ثلاث مجالات : الرياضايات والعلوم والقراءة.

وتعوّل وزارة التربية والتعليم الكثير على دور أولياء الأمور في تحفيز أبنائهم المشاركين في الاختبارات الدولية، وحثّهم على التعاون مع معلميهم وإداراتهم المدرسية والفرق القائمة على عقد الاختبار، لتحقيق أفضل النتائج.