عمان- الرأي

سعيا من جامعة اليرموك نحو العالمية وانشاء شبكة تشاركية عالمية اكاديمية مع المؤسسات العلمية والاكاديمية المرموقه ، شاركت اليرموك في لقاء الشبكه التشاركية الدولية لشركاء جامعة بردج ووتر الامريكية، والذي عقد عبر برمجية زووم، بمشاركة اكثر من 70 شخص من 35 جامعة حول العالم، حيث كان معظمهم رؤساء جامعات ونواب رئيس وعمداء ومسؤلي التعاون الدولي.

وشارك في اللقاء رئيس الجامعة الدكتور نبيل هيلات، ونائبا الرئيس الدكتور موفق العموش، والدكتور رياض المومني، و مدير دائرة العلاقات والمشاريع الدولية الدكتور غازي المقابله.

وخلال اللقاء، استعرض الهيلات نشاة اليرموك التي تعد ثاني اكبر وثاني اقدم جامعه في الاردن، وتضم اكثر من 39 الف طالب وطالبه من مختلف الجنسيات حول العالم حيث يدرس في الجامعه طلاب من اكثر 40 دولة، مشيرا الى انه يتم في الجامعة تدريس معظم التخصصات العالمية، كما انها تضم عددا من المراكز العلمية التي تعنى بالتعاون مع المجتمع المحلي وخدمته.

واضاف ان تسعى على الدوام لبناء جسور التعاون والتشارك مع الجامعات والمؤسسات الاكاديميه العالمية مما يتيح فرص التعاون في مجال البحث العلمي، والتعاون المشترك في مواكبة التطورات في مجال التعليم الجامعي.

وكان رئيس جامعة بردج ووتر قد القى كلمة اشاد فيها بالتعاون ضمن هذه المجموعه التشاركية مع عدد من الجامعات من مختلف دول العالم، مشيرا إلى ان هذه التشاركية زادت من تطور الجامعه واعداد الطلبة الدوليين المقبولين فيها ، و ادت الى اثراء البرامج التعاونيه مع مختلف الجامعات العالمية.

يشار الى ان اليرموك وجامعة بردج ووتر تربطهما مذكرة تفاهم واتفاقية تعنى بالتعاون المشترك بين الجامعتين منذ العام 2010 وتم وتجديدهما مؤخرا. وتتضمن مذكرة التفاهم التعاون في مجالات البحث العلمي والمشاريع المشتركة والتعاون العلمي وتبادل الزيارات الاكاديمية للطلبة واعضاء الهيئة التدريسية.

كما انه تم توقيع اتفاقيه بين الطرفين تقوم بموجبها جامعة بردج ووتر باستقبال طلبة من جامعة اليرموك لاستكمال دراساتهم العليا، وبلغ عدد الذين درسوا في جامعة بريدج ووتر وفق هذه الاتفاقية سبعة طلاب منهم اثنان ما زالوا على مقاعد الدراسه، وفي المقابل تقوم جامعة اليرموك باستقبال خمسة طلبة من جامعة بردج ووتر لدراسة اللغه العريبه في الفصل الصيفي ضمن شروط محددة.

وتاتي هذه المشاركه في ظل سعي جامعة اليرموك لانشاء شبكة تشاركية مع مختلف الجامعات والمؤسسات الاكاديمية المحلية والاقليمية والدوليه، تماشيا مخ خطط الجامعه للتوجه نحو العالمية وتعزيز الروابط العلمية والبحثيه مع الباحثين والاكاديميين من مختلف مناطق العالم.