الرأي - رصد

حسم برشلونة نهائي كأس ملك إسبانيا لصالحه برباعية نظيفة في مرمى أتلتيك بلباو، ليحقق أول لقب له تحت قيادة مديره الفني رونالد كومان وفي الولاية الجديدة للرئيس جوان لابورتا.

الأهداف الأربعة سُجلت في الشوط الثاني جاءت بأقدام ليونيل ميسي وأنتوان غريزمان وفرينكي دي يونغ.

استحوذ برشلونة على الكرة في أغلب أوقات المباراة بينما عاد جميع لاعبي أتلتيك بيلباو للدفاع، وكانت كل المحاولات من جهة الكتالوني على عكس مواجهات الفريقين السابقة هذا الموسم.

شهد الشوط الأول استحواذاً تاماً للبارسا والعديد من الفرص الخطيرة، لكنه انتهى بالتعادل السلبي.

وفي الشوط الثاني، جاء الهدف الأول عن طريق غريزمان في الدقيقة 60.

الدقيقة 63 شهدت تسجيل الثاني عبر المتألق دي يونغ، تبعه هدف ثالث بعد 5 دقائق عبر ميسي.

وسجل ميسي هدفه الشخصي الثاني والهدف الرابع لبرشلونة في الدقيقة 73.

بهذا، يحقق برشلونة لقب كأس ملك إسبانيا بعد فقدانه لعامين متتاليين، حيث رفع رصيده في البطولة التي يعد بطلها التاريخي إلى التتويج رقم 31 متفوقاً على الجميع.